الخبر وما وراء الخبر

هيومن رايتس ووتش: السعودية تواصل ارتكاب جرائم الحرب بحق المدنيين في اليمن

10

جددت منظمة ” هيومن رايتس ووتش” اتهام السعودية، بانتهاك القانون الإنساني الدولي في حربها على اليمن، وارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين.

وقالت المنظمة في تقريرها عن احداث 2021، ارتكبت السعودية، في حربها على اليمن منذ 26 مارس/آذار 2015، انتهاكات عديدة للقانون الإنساني الدولي، فقد قتل حتى أغسطس/آب، ما لا يقل عن 8,773 مدنيا في النزاع وجُرح 9,841 منذ 2015، وفقا لـ “مشروع بيانات اليمن”، مع أنه من المرحج أن يكون العدد الفعلي للضحايا المدنيين أعلى بكثير.

وأكدت المنظمة في تقريرها، عن أحداث 2021 أن معظم الضحايا المدنيين في اليمن. سقطوا نتيجة غارات التحالف الجوية التي استهدفت المنازل، والأسواق، والمستشفيات، والمدارس، والمساجد، ويمكن تصنيف بعض هذه الهجمات إلى جرائم حرب.

في سبتمبر/أيلول، صرح “فريق الأمم المتحدة للخبراء الدوليين والإقليميين البارزين المعنيين باليمن” أن لديه “أسبابا معقولة” للاعتقاد بأن السعودية في اليمن مسؤولة عن انتهاكات حقوق الإنسان، وكرر دعوته مجلس الأمن الدولي إلى إحالة الوضع في اليمن إلى “المحكمة الجنائية الدولية”.

وأشار التقرير، الى أن السعودية شنت حملة شرسة لإنهاء مهمة فريق الخبراء البارزين، والتي لم يتم تجديدها في جلسة سبتمبر/أيلول لـ “مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة”.

واختتم التقرير، أن استمرار السعودية في حربها على اليمن ، أدى الى تفاقم الأزمة الإنسانية القائمة، في ظل استمرار فرض التحالف حصارا جويا وبحريا على اليمن منذ مارس/آذار 2015، الذي يقيّد تدفق السلع المنقذة للحياة، وقدرة اليمنيين على مغادرة اليمن والعودة إليه بدرجات متفاوتة طوال الحرب.