الخبر وما وراء الخبر

الحريزي يفتح النار على “الانتقالي”.. جاهزون للمواجهة

0

حذر رئيس لجنة الاعتصام السلمي المناهض للتواجد الأجنبي في محافظة المهرة تحالف العدوان من استقدام مليشيات إلى المحافظة.

وأكد رئيس اللجنة الشيخ علي سالم الحريزي، أن تصريحات عناصر “الانتقالي الجنوبي” الأخيرة تكشف نواياهم العدائية والسيئة تجاه المهرة وابنائها.

وحمل الحريزي الأحزاب السياسية والمكونات المهرية والقبلية مسؤولية كبيرة لتجنيب المحافظة الصراعات والانزلاق إلى الفوضى والاقتتال، مبينا أن قيادة لجنة اعتصام المهرة أمام مهام كبيرة لإخراج المحافظة إلى بر الأمان.

وأوضح الحريزي أن أبناء المهرة جاهزون لمواجهة أي مليشيات قادمة للمحافظة إذا تم توجيهها من تحالف العدوان، مشيرا إلى أن هناك عدد من الخطوات التصعيدية خلال المرحلة القادمة.

ودعا الحريزي، جميع قبائل المهرة وأحزابها إلى التوحد والوقوف في وجه أي أخطار ستواجه المحافظة.

وأفاد الحريزي أن أهداف لجنة الاعتصام تتمثل في إخراج الاحتلال الأجنبي من المهرة وستبقى على هذا الدرب، مجددا تحذيره لمليشيا “الانتقالي” اللعب بالنار .

ولفت إلى أن المحافظة لن تسقط بأيديهم مهما جلبوا من قوات، وسيكون لهم قتال شديد وسينسحبون يجرون أذيال الهزيمة، مطالبا قيادة “الانتقالي” في المحافظة أن يراعوا مصلحة المهرة قبل مصلحتهم الشخصية، قبل الندم على أي خطوة سيقدمون عليها.

وتابع الحريزي بالقول: “لدينا قبائل وحاضنة شعبية كبيرة وأحزاب ومكونات، وأبناء القبائل جاهزون لمواجهة أي مليشيا تستهدف المهرة، ولديهم القوة لمواجهة أي أخطار”.

وأشار إلى أن مواقف “الانتقالي” في المحافظة ضعيف من خلال استقدامهم مليشيا من خارج المحافظة، مؤكدا بأن المجلس تحول إلى شركة أمنية ومرتزقة للإمارات.

واستغرب الشيخ علي سالم الحريزي من مواقف الإصلاح في كل المحافظات من القصف الذي يطال أعضاءه من قبل تحالف العدوان السعودي الإماراتي دون أي مواقف تعلن أو تستنكر ذلك.

المصدر: “وكالة الصحافة اليمنية”