الخبر وما وراء الخبر

الجائعون في عدن يشعلون نيران الغضب بوجه تحالف العدوان

43

قطع المئات من المحتجين اليوم السبت عدد من الشوارع الرئيسية في مدينة عدن، احتجاجا على تدهور الوضع المعيشي.

وذكرت مصادر محلية في عدن، أن الاحتجاجات امتدت من كريتر إلى الشوارع الرئيسية في منطقة المنصورة.

واضافت المصادر، أن المحتجين اضرموا النار في الإطارات التالفة، وسط دعوات إلى عصيان مدني شامل بأرجاء المدينة.

وذكرت مصادر أخرى أن حراسة بنك عدن المركزي قامت بنشر الخرسانات الإسمنتية المرتفعة في محيط البنك تحسبا لأي طوارئ، بالتزامن مع الدعوة لنقل اعتصام المحتجين إلى ساحة البنك تنديدا بانهيار العملة.

وخرج أبناء عدن خلال الساعات الماضية من اليوم السبت وسط انتشار عسكري كثيف لمليشيا “الانتقالي الجنوبي”، الممولة إماراتيا، تنديدا بانهيار الوضع الاقتصادي، ووصول سعر الدولار الأمريكي لأكثر 1700 ريال يمني.

وانعكس تدهور الاوضاع المعيشية سلبا على حياة المواطنين في المحافظات الجنوبية وسط أزمة خانقة في رغيف الخبز.

ويرفض تحالف العدوان و”حكومة المرتزقة” وضع أي معالجات اقتصادية، جراء نهب الثروات النفطية والغازية وإيرادات الموانئ اليمنية وتحويل إيرادات النفط الخام وغيرها إلى بنوك الرياض وأبوظبي وتركيا.

وفرضت “حكومة المرتزقة” جرعات متعددة على المشتقات النفطية في محاولة منها وضع حد لتدهور العملة المحلية، مما ضاعف الانعكاسات السلبية على حياة المواطنين.