الخبر وما وراء الخبر

بدء ورشة تدريبية للاستخدام الآمن لبيع و تداول مبيدات الآفات النباتية بذمار

1

بدأت اليوم بذمار فعاليات ورشة العمل التدريبية في مجال الاستخدام الآمن لبيع و تداول مبيدات الافات النباتية.

و يشارك في الورشة التي تستمر يومان 25 مشارك و مشاركة من مدراء فروع الزراعة و المهندسين الزراعيين المشرفين على محلات بيع المبيدات و المرشدين الزراعيين في مديريات (ميفعة عنس و عنس و مدينة ذمار و جهران).

و خلال التدشين أكد وكيل المحافظة علي أحمد عاطف أهمية توعية المزارعين و المجتمع بالاستخدام الآمن لمبيدات الافات النباتية .. مستعرضا التحديات التي تحاك ضد القطاع الزراعي منذ عقود و التحديات التي يواجهها في الوقت الحالي المتمثلة في المبيدات و الأسمدة و التي لها خطورة على التربة و النبات و الإنسان والحيوان.

داعيا الى استشعار المسؤولية في التصدي لتلك الأخطار .. مبينا ان الجبهة الزراعية لا تقل أهمية عن الجبهات العسكرية ، و لايقل دور الكوادر الزراعية عن دور الأبطال في الجبهات.

ودعا المهندسين و المرشدين الزراعيين الى توعية المزارعين باستخدام مبيدات الافات النباتية الامنة المنتجة محليا و التي ليس لها آثار سلبية على الأرض والانسان.

بدوره أكد مدير عام وقاية النبات بوزارة الزراعة و الري المهندس هلال الجشاري ان هذا البرنامج ينفذ لأول مرة في الجمهورية من محافظة ذمار وسوف يتواصل تنفيذه في مختلف المحافظات.. مشيدا بجهود مكتب الزراعية و الري بذمار في تبني هذا البرنامج و الذي يأتي بعد تدشين عملية منح التراخيص لمحلات بيع المبيدات و التي تأتي محافظة ذمار كذلك في صدارة المحافظات السباقة في هذا الجانب.

ولفت الى ان عملية منح التراخيص نفذت بالتنسيق مع إدارة وقاية النبات بالوزارة بغرض تنظيم محلات بيع المبيدات، في ظل تكليف مشرفين من المهندسين الزراعيين للإشراف على محلات بيع المبيدات.

و حمل المهندسين الزراعيين المكلفين بالأشراف على محلات بيع المبيدات مسؤولية وجود مبيدات ممنوعة و محرمة في تلك المحلات التي يشرفون عليها.

لافتا الى ان إجمالي ما يدخل الى الوطن من مبيدات يتجاوز 5 ملايين لتر سنويا وهي كمية مهولة ، الاضافة الى ان هناك كميات أخرى تدخل بطرق مهربة.. و بين انه يجري حاليا التوجه نحو تصنيع المبيدات الزراعية المحلية الامنة في إطار جهود الاكتفاء الذاتي من خلال استغلال الإمكانيات المتوفرة في الوطن في هذا الجانب.

بدوره أكد مدير عام مكتب الزراعة و الري الدكتور عادل عمر أن الورشة تأتي ضمن البرنامج الإرشادي الزراعي في مجال الاستخدام الآمن لمبيدات الافات النباتية واحد المشاريع الهامة التي تأتي ضمن اللائحة المنظمة لقانون بيع و تداول مبيدات الافات النباتية.

ولفت الى ان إقامة الورشة تنفذ بالتوازي مع قيام المكتب بعملية منح تراخيص لمحلات بيع المبيدات التي تنطبق عليها الشروط و المواصفات ولديها الوثائق.. مبينا ان البرنامج الذي تنفذ المرحلة الاولى منه في مديريات ( المدينة و عنس و ميفعة عنس وجهران ) سوف يستمر في بقية المديريات بالتوازي مع جهود منح التراخيص لمحلات بيع المبيدات في مختلف المديريات.

و اشار الى انه لا يكفي منح التراخيص لمحلات بيع المبيدات الزراعية دون ان يتم تدريب البائعين و المهندسين المشرفين عليها و المرشدين على الاستخدام الامن لمبيدات الافات النباتية كون ذلك مسؤولية دينية و وطنية تقع على عاتق الجميع.

داعيا المهندسين الزراعيين الى تحمل المسؤولية فيما يتعلق بتقديم الإرشاد الزراعي للمزارعين كون موضوع المبيدات يمثل الشغل الشاغل في البلد وأصبح ظاهرة مزعجة للتنمية الزراعية ، تفتك بالأرض و لها تأثير سلبي و حاد جدا على صحة الانسان.

و اشار الى ان المشاركين سيتلقون خلال الورشة معلومات حول البيئة و مكوناتها و علاقة الإنسان بها و أقسام المبيدات الكيميائية و مميزات و عيوب المبيدات الجهازية و أضرار الاستخدام العشوائي للمبيدات و الإدارة المتكاملة لمكافحة الافات الزراعية و الاحتياطات اللازم اتباعها عند التعامل مع المبيدات و أعراض التسمم بالمبيدات و كيفية التعامل معها و مهام و التزامات المشرف الفني و تاجر المبيدات و أسباب منع اليمن لبعض المبيدات و الشروط الفنية لمحلات و مخازن تداول المبيدات و المخالفات و العقوبات لقانون تنظيم المبيدات و المبيدات المسموح تداولها في اليمن و الوكلاء المعتمدين لها.

حضر الافتتاح نائب مدير الزراعة و الري المهندس حافظ الجنيد.