الخبر وما وراء الخبر

وكيل أول محافظة ذمار يعزي في وفاة العلّامة فضل سيلان

21

بعث وكيل أول محافظة ذمار الدكتور فهد عبدالحميد المروني برقية عزاء ومواساة في وفاة العلّامة فضل محمد سيلان عضو رابطة علماء اليمن، والذي انتقل إلى رحمة الله بعد حياة حافلة قضاها في سبيل الله، وخدمة العلم الشريف.

وأشاد الوكيل المروني في برقية العزاء التي بعثها لوالد الفقيد محمد حسين سيلان وإخوانه إبراهيم ويوسف وعبدالكريم وأبناء الفقيد وكافة آل سيلان الكرام، بمناقب الفقيد وأدواره في خدمة الدين والعلم والمجتمع ، حيث كان عالماً زاهداً ومجتهداً ومربياَ فاضلاً.

وأشار المروني إلى أن الفقيد كان عالما أنموذجا ، تعلم منه الكثير من الطلاب العلم والزهد والورع والأخلاق الفاضلة ، وكان من العلماء الذين أفنوا حياتهم في طلب العلم وتعليم الأجيال وخدمة الدين تحصيلاً وتدريساً وإرشاداً للناس ولم يتوانَ عن تقديم نصح وأمر بمعروف ونهي عن منكر ،،، مؤكدا أن رحيله يمثل خسارة فادحة على محافظة ذمار خاصة والوطن بشكل عام .

وعبّر وكيل أول محافظة ذمار عن خالص العزاء وعميق المواساة بهذا المصاب ، سائلا الله عزّ وجل أن يتغمد الفقيد بواسع الرحمة، وأن يسكنه فسيح الجنان ، وأن يُلهم أهله وذويه الصبر والسلوان ، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

وفيما يلي نص برقية العزاء :

بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي).

والصلاة والسلام على رسوله الأمين و آله الطيبين الطاهرين ..

الوالد/ محمد حسين سيلان

الإخوة / إبراهيم ويوسف وعبدالكريم محمد حسين سيلان

الأعزاء / أبناءالفقيد العلامة فضل محمد سيلان وكافة آل سيلان الأكارم

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة المغفور له بإذن الله تعالى الفقيد العلامة/ فضل محمد سيلان عضو رابطة علماء اليمن.

لقد كان الفقيد رحمه الله عالماً زاهداً ومربياَ فاضلاً ، تعلم منه الكثير من الطلاب العلم والزهد والورع والأخلاق الفاضلة ، وكان من العلماء الذين أفنوا حياتهم في طلب العلم وتعليم الأجيال وخدمة الدين تحصيلاً وتدريساً وإرشاداً للناس ولم يتوانَ عن تقديم نصح وأمر بمعروف ونهي عن منكر، ويمثل رحيله خسارة فادحة على محافظة ذمار خاصة والوطن بشكل عام.

وبهذا المصاب الجلل نتقدم إلى مقامكم الكريم و إلى كافة آل سيلان ، وجميع طلاب محبي الفقيد ببالغ العزاء وأصدق المواساة، ونسأل الله أن يتغمده بواسع الرحمة، وأن يسكنه فسيح الجنان، وأن يُلهمكم الصبر والسلوان، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

الأسيف/ فهد عبدالحميد المروني
وكيل أول محافظة ذمار