الخبر وما وراء الخبر

ربيع النصر2..وأوراق الخريف

10

بقلم// وسام الكبسي

ضمن معركة التحرير الشامل يقف الجيش واللجان الشعبية على أعتاب مرحلة الفصل الأخير لقطع اوردة العدوان ومرتزقته في مأرب حيث اظهرت المشاهد الأخيرة التي وزعها الإعلام الحربي (ربيع النصر2) جانب من مسارات العمليه في مديريتي الجوبه وجبل مراد آخر معاقل التنظيات الإرهاببيه والتكشيلات المتعددة من المرتزقه المحليين وغيرهم وقد بينت تلك المشاهد حالة الفرار الجماعي لتلك الأدوات الملطخة بعار الارتزاق والعماله رغم حجم العتاد الضخم بإنواعه الثقيله والمتوسطة والمدرعات الحديثة والمتطوره المنتشرة كالجراد في كثرتها وهشاشتها; إلا أن الخوف الذي دب في قلوبهم كان اكبر بفضل الله تعالى وبأس الرجال فأصبحت أيامهم سوداء كئيبة يتخبطون كتخبط المغشي عليه من المس يبتادلون الاتهامات كعادة حسنة لديهم عند كل هزيمة يتلقونها.

وكماهي عادة الجيش واللجان الشعبية يتقدمون بخطى ثابته ومدروسه جيداً يجيدون فيها الدوس على الأدوات القذره لتحالف الشر في مشهد يثلج صدور قومٍ مؤمنين بعدالة القضية وكرامة الإنسان , ولقد استئصلت هذه العمليه اهم اوردة مرتزقة العدوان في جبهات جنوب مأرب حيث كانت تمثل تلك الجبهات مورداً هاماً واسترايجياً لَرّفد بالمقاتلين وكقاعدة اساسيه لجبهات البيضاء كاملة وكذا جبهات صرواح وغيرها إلا إن حكمة قائد الثورة والتسيلم الحرفي لرجاله مع ارتباطهم القوي بالله والثقه في نصره تعالى جعل زمام المعركه في متناولهم ما أدى إلى أنهم يباغتوا قوى العدوان في معاقله الاساسيه والرئيسيه وقطع أوردته كاملة ليصبح في كماشة لا مفر له منها سوى بالاستسلام او الانتحار الجماعي
ولذا فقد مثلت تحرير جبهات الجوبة وجبل مراد ضربة معلم لتتساقط المواقع الحبهات بمافيها من معسكرات ضخمه كتساقط اوراق الخريف ..وقد ادى التحام جبهتي الجوبة ب جبهة صرواح عامل استراتيجي قوي مع مسار التحرك الاجتماعي الفعال في مدينة مأرب والوادي لتجنيب ساكنيها ويلات الحرب والدمار

هذا الإنتصار السريع وتلك الحركات التكتيكيه المُشاهده في تلك المشاهد ينبئ عن تطور نوعي وحرفيّةفي الاداء العملياتي بما يواكب المرحلة والمستقبل

..تقدم مع تأمين وتنفيذ أعمال المؤسسات الحكومية وخاصة الأمنية والمحلية تخطيط وتنفيد وإدارة في نفس الوقت في إيامٍ معدوده..لذا فأن ربيع النصر ثبّت معادلة الفتح والنصر المبين كما أن الخريف في قساوة وشدة بردة سيعرّي تحالف العدوان من الأوراق ليسهل اجتثاث ماتبقى من سيقان الشجرة الملعونه لتلتهمها نيران رجال الله وجنود السيد العلم ..