الخبر وما وراء الخبر

عملية استباقية لقوات صنعاء تمنع القوات الأمريكية من السيطرة على حقول النفط في مأرب وشبوة

12

قالت “وكالة الصحافة اليمنية”، انها حصلت على معلومات تؤكد أن قوات صنعاء نفذت عملية عسكرية استباقية أمام القوات الأمريكية في محافظتي مأرب وشبوة النفطيتين.

وأكدت المعلومات أن القوات الأمريكية كانت تخطط لتنفيذ عملية إنزال جوي للسيطرة على المنشآت النفطية في صافر بمأرب وشبوة، بدعوى حماية المنشآت النفطية هناك.

وأوضحت المعلومات أن التحرير الخاطف من قبل قوات صنعاء لمحافظة البيضاء في عملية “فجر الحرية” بالإضافة إلى مديريات “عسيلان ،بيحان، عين” في شبوة، قطع الطريق أمام التواجد الأمريكي في شبوة، مؤكدة أن صنعاء قلبت الترتيبات الأمريكية رأسا على عقب.

وتتوسط البيضاء 4 محافظات جنوبية و4 محافظات شمالية، وتحريرها من عناصر القاعدة مثل ضربة عسكرية موجعة للمشروع الأمريكي، بتوجيه تلك العناصر للسيطرة على حقول شبوة ومأرب النفطية.
وأرسلت القوات الأمريكية، خلال الأشهر الماضية، إلى مطار الريان بمدينة المكلا شرق اليمن، جنودا وعتاد عسكريا، كان آخرها عدد من الجنود والأسلحة التي تم نقلها إلى مقر الدفاع الساحلي في منطقة قارة الفرس الواقعة بين حضرموت وشبوة.

وتداول ناشطون من أبناء حضرموت صورا للقوات الأمريكية ترافقها كلاب تفتيش مطلع أكتوبر الجاري، في شوارع مدينة غيل باوزير شرق مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، مستحدثة نقاط تفتيش في الطرق المؤدية إلى المدينة.

واتخذت القوات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية من مطار الغيضة بمحافظة المهرة “شرقي اليمن”، البعيدة عن خط المواجهات، قاعدة عسكرية لها على بحر العرب بعد سيطرة القوات السعودية والإماراتية على المحافظة في نوفمبر 2017م.