الخبر وما وراء الخبر

بكين تطالب واشنطن بتوضيحات بشأن حادث الغواصة النووية الأمريكية

8

قالت بكين : إنها تشعر بقلق بالغ إزاء الحادث الأخير للغواصة النووية التابعة للبحرية الأمريكية يو إس إس كونيتيكت في بحر الصين الجنوبي وطالبت الولايات المتحدة بتقديم التفاصيل الكاملة، وفقا لمتحدث في وزارة الخارجية الصينية.

ووفق وكالة “شينخوا” أدلى المتحدث تشاو لي جيان بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، عندما طُلب منه التعليق على الحادث. وفي إشارة إلى أن الولايات المتحدة لم تقدم حتى الآن سوى بيان موجز وغامض بشأن الحادث، قال إن مثل هذه الممارسة غير المسؤولة والحذرة تمنح الدول الإقليمية والمجتمع الدولي كل الأسباب للتشكيك في حقيقة ونية الولايات المتحدة.

وشدد تشاو على أن الولايات المتحدة أثارت، لفترة طويلة، اضطرابات في بحر الصين الجنوبي بحجة “حرية الملاحة”، مما يشكل تهديدات خطيرة ومخاطر كبيرة على السلام والاستقرار الإقليميين.

وقال “لدى الصين والدول الأخرى المطلة على بحر الصين الجنوبي أسباب وجيهة لمطالبة الولايات المتحدة بالإجابة على هذه الأسئلة:” ما الذي كانت يو إس إس كونيتيكت تفعله سراً في بحر الصين الجنوبي هذه المرة؟ بماذا اصطدمت الغواصة بالضبط؟ لماذا حدث هذا الاصطدام؟ هل تسبب في تسرب نووي وتسبب في تلوث نووي للبيئة؟ ”

وأضاف أن الولايات المتحدة عليها مسؤولية والتزام بالرد على مخاوف وشكوك دول المنطقة والمجتمع الدولي.

وأكد، تشاو، على أن بحر الصين الجنوبي هو الموطن المشترك لدول المنطقة ولا ينبغي أن يصبح ساحة صيد للولايات المتحدة لمتابعة مصالحها الجيوسياسية.

وقال المتحدث “لقد أرسلت الولايات المتحدة في كثير من الأحيان عددًا كبيرًا من السفن والطائرات العسكرية إلى بحر الصين الجنوبي لإثارة الاضطرابات وإظهار قوتها. وقد قوضت هذه التحركات حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي وهددت السيادة والأمن للصين ودول اقليمية أخرى، ما يجعل الولايات المتحدة أكبر قوة لعسكرة بحر الصين الجنوبي “.

وأضاف أنه يتعين على الولايات المتحدة تغيير مسارها، ووقف هذه التصرفات الخاطئة ، ولعب دور إيجابي في تعزيز السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي.