الخبر وما وراء الخبر

مفتي فلسطين يُحمل العرب والمسلمين مسؤولية استهداف العدو الصهيوني للمقدسات الإسلامية

5

حَمَل المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين اليوم الأربعاء، الأمتين العربية والإسلامية المسؤولية الكبرى حول استهداف العدو الصهيوني للمقدسات الإسلامية وتدنيس حرمتها.

وقال المفتي حسين في بيان صحفي مقتضب :”استهداف الاحتلال الإسرائيلي للمقابر الإسلامية في القدس المحتلة، يأتي في إطار محاولاته تغيير الطابع الجغرافي والديمغرافي في المدينة”.

وتواصل قوات العدو الصهيوني، لليوم الثالث على التوالي أعمال التجريف في المقبرة اليوسفية، الملاصقة لأسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وتنبع أهمية الموقع الجغرافي للمقبرة بقربها من سور القدس وباب الأسباط الذي يعد أهم مداخل البلدة القديمة، إضافة لأنها تضم قبورا لجنود أردنيين وضريح الجندي المجهول.

يذكر أن بلدية العدو تنفذ أعمال حفر وتجريف بالمقبرة منذ عدة سنوات، وفي عام 2014 منع الاحتلال الدفن في جزئها الشمالي، وأقدم على إزالة عشرين قبرا تعود إلى جنود أردنيين استشهدوا عام 1967 فيما يعرف بمقبرة الشهداء ونصب الجندي المجهول.

وتسعى سلطات العدو إلى تحويل هذه القطعة إلى حديقة توراتية كجزء من مشروع للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة، ولتنظيم مسار للمستوطنين والسياح على رفات المسلمين الموجودين فيها.

وفي الحادي عشر من الشهر الجاري، وأثناء عمليات حفر قامت بها طواقم بلدية الاحتلال ظهرت رفات وعظام عشرات الشهداء والموتى المسلمين، وبعد أن هب المقدسيون لرفض هذه الأعمال، أغلقت شرطة العدو المكان.