الخبر وما وراء الخبر

الخارجية الإيرانية: طهران تستضيف الاجتماع الثاني لجيران أفغانستان غداً

4

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة عن عقد الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول الست المجاورة لأفغانستان غدا الأربعاء بحضور روسيا، لافتا إلى أن الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي سيلقي كلمة في الاجتماع.

ووفق وكالة “إرنا” قال خطيب زاده في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء: إن الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول الست المجاورة لأفغانستان وهي إيران والصين وباكستان وأوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان، سیعقد غد الأربعاء في طهران.

وأشار إلى أن وزيري خارجية الصين وروسيا سيحضران الاجتماع افتراضيًا، لافتا إلى أن رئيس الجمهورية السيد إبراهيم رئيسي سيلقي كلمة في الاجتماع.

ولفت إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة سيصدر رسالة إلى الاجتماع غدا، معتبرا أن الرسالة تؤشر علی أن الجمهورية الإسلامية الايرانية ستكون مركزا للدبلوماسية النشطة في المنطقة، وتتخذ خطوات لإرساء السلام والاستقرار فيها.

وأضاف أن ما يتوقعه الشعب الأفغاني من دول مثل الجمهورية الإسلامية الإیرانیة هو المساعدة في تحقيق إرادته… نستضيف أربعة ملايين من الأفغان، كثير منهم من النخب الذين يتحدثون إلينا ويعبرون عن توقعاتهم.

وتابع: إن هذا الاجتماع، الذي يعقد لجهود مشتركة للدول المجاورة لأفغانستان وإرساء السلام الدائم في أفغانستان، هو استمرار للاجتماع الافتراضي لوزراء خارجية للدول المجاورة لأفغانستان، وتم الاتفاق في الاجتماع الأول على تشكيل حكومة شاملة في أفغانستان بحضور مختلف الجماعات العرقية الأفغانية بهدف ضمان السلام في هذا البلد.

وأشار إلى التطورات الأخيرة في أفغانستان، موضحا أن التطورات أوجدت موجة جديدة من اللاجئين والمشردين وطالبي اللجوء متجها إلی إیران. وخلقت صعوبات جديدة لنا رغم كل المشاكل التي تعاني منها البلاد بسبب العقوبات الأمريكية الأحادية.

ودعا السلطات الأفغانية إلى الاستماع إلى إرادة الشعب الأفغاني، قائلا: يجب أن تستمع الهيئة الحاكمة الأفغانية إلى إرادة الشعب الأفغاني، وفي هذه الحالة يمكنها بالتأكيد إظهار نفسها كهيئة حاكمة مسؤولة لتمهيد الطريق لإنشاء حكومة مستدامة وشاملة تتكون من جميع الجماعات العرقية الأفغانیة.

كما دعا المنظمات الدولية إلى الوفاء بالتزاماتها تجاه الدول المضيفة ومن بينها إيران التي تستضيف هذا العدد الكبير من اللاجئين.