الخبر وما وراء الخبر

مسؤول سعودي منشق يهاجم بن سلمان

9

اتهم مسؤول كبير سابق بالمخابرات السعودية ولي العهد محمد بن سلمان باستهدافه، ووجه التماسا علنيا غير مسبوق للإدارة الأمريكية للمساعدة في إطلاق سراح أبنائه في سجون النظام السعودي.

وهاجم الجبري، في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة”، على قناة CBS الإخبارية الأمريكية، بن سلمان، كما تحدث عن اتهامه لولي العهد بإرسال فريق إلى كندا في محاولة لاغتياله، واحتجاز ابنيه عمر وسارة في سجون النظام، ونفى اتهامات السلطات له بالفساد والاختلاس.

وقال الجبري إنه تلقى “تحذيرا بعدم الاقتراب من أي مبنى دبلوماسي سعودي في كندا، وعدم الذهاب إلى القنصلية أو السفارة، وعندما سألت لماذا؟ فقالوا لقد قطعوا الرجل، لقد قتلوه وأنت على رأس القائمة”، في إشارة إلى مقتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2 أكتوبر عام 2018.

وأضاف الجبري في أول مقابلة له منذ فراره من السعودية التي بُثت مساء الأحد بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة أن محمد بن سلمان “يخشى من المعلومات التي لدي”، وتابع بالقول: “أتوقع أن أٌقتل يوما ما”.

وتابع: إنه ظهر “ليدق ناقوس الخطر حول قاتل مختل عقليا في الشرق الأوسط، بموارد لا حصر لها، ويشكل خطرا على شعبه والأمريكيين والكوكب كله”.

ورغم اعتراض مذيع البرنامج “سكوت بيلي”، على هذا الوصف، وسأله متعجبا: “مختل عقليا؟”، رد “الجبري”، بالقول: “مختل عقليا لا يتعاطف ولا يعاطف ولا يتعلم من تجربته.. وشهدنا الفظائع والجرائم التي ارتكبها هذا القاتل”.

ووفق وكالة “رويترز” قال الجبري إن محمد بن سلمان “ليس لديه أية عاطفة”، وأضاف أنه “يمثل تهديدا على شعب السعودية والأمريكيين وبقية العالم”.

ونفى الجبري، اختلاس أموال من السعودية، وقال: “لقد خدمت العائلة الملكية عن كثب لمدة عقدين، 3 ملوك و4 أولياء عهد، وكانوا لطيفين معي وأسخياء جدا، إنها من عادات العائلة الملكية السعودية، يعتنون بالأشخاص المتواجدين حولهم”.

وطالب الجبري، بمساعدته في إطلاق سراح ابنيه من المملكة، قائلا: ” أناشد الشعب الأمريكي والإدارة الأمريكية لمساعدتي في إنقاذ هؤلاء الأطفال واستعادة حياتهم”.

وقال مذيع برنامج “60 دقيقة” سكوت بيلي إن سعد “الجبري صرح بأنه قام بتسجيل فيديو يكشف المزيد من الأسرار عن العائلة الملكية السعودية والبعض في الولايات المتحدة”، وأضاف المذيع: “أعطانا مقطع صغير من الفيديو بدون صوت، وقال لنا إنه يمكن نشره إذا قُتل”.

وكان سعد الجبري قد اتهم ولي العهد السعودي، في دعوى قضائية بمحكمة في العاصمة الأمريكية واشنطن، بأنه أرسل “فرقة اغتيال” من السعودية إلى كندا “في محاولة لقتله”.

وعمل سعد الجبري مساعدا لفترة طويلة للأمير محمد بن نايف الذي أطاح به محمد بن سلمان من ولاية العهد في انقلاب قصر في 2017. وفي أغسطس 2019، رفع الجبري الذي يعيش حاليا في كندا قضية من 107 صفحات في محكمة أمريكية يتهم ولي العهد “بإرسال فرقة اغتيال” لقتله في أكتوبر 2018، لكن السلطات الكندية أحبطت المحاولة.