الخبر وما وراء الخبر

(ثورة ألـحـريـه وألإسـتـقـلال)

8

ألـشـاعـر//أبـو روعـه األـجـوفـي

يا ثورة ألشـعب ألـمـجـيـده ذي رسـمـنـا أهـدافـهـا
بـ ألـوعي وألإيمان و صرخات ألكراع و ألبرجنـيف

وفي خـظـم ألـحرب شـفـنـا عـدلـهـا و إنـصـافـهـا
بـعد إجـتـثاث ألـظلم وألـطغيان وألوضع ألمخيف

ثوره أحـيـت أسـلاف ألـقبائل وألـقبل وأعرافـهـا
من بـعد ما كانت مجـرد إسـم له طابع ضـعـيـف

وقـوّمـت دولـه بـدل ذي كـان فـــوق أكـتـافـهـا
تحمل من ألبغضاعلى من يرفض الشور السخيف

مايـجـعـل الـدنـيا تـنـكـف مـن جـميع أطرافـهـا
وتبعث أقيال اليمن تقـتص بـ الـحـد النـظـيـف

من الـحـكـومـه الفاسده هـي والسفير سيافـهـا
ذي كان يحيي من يشاء او يجعله ميت كفيف

كان الأمـير كـان الوزيـر كانه طبيب إسعافـهـا
كان المحكم والحكم والمحكمه والمستـضيـف

كان الحرس كان العسس لاشتئ يطوّف طافها
والكلب حقه يحرسه ستين عقيد والفين عريف

يـوم كـان يـتـنـعم بـخيـرات الـيمن واصوافـهـا
كمن دعي وآنا ويا كـم راقـديـن فوق الرصيـف

وكـان يـتـغـدى طـلـي مـعـلوف بزين اعلافـهـا
وآنا وياك ياشعب نتظـارب على حق الرغيـف

شـله حـقيـره ما ردع طـغـيـانـها و إسرافـهـا
إلا الـولـي إبـن الـولـي القائـد الـحـر الشريـف

شـرد بـهم من خلفهم وأجمع شـتات اطيافـهـا
بـمنـهـجـيه نـابـعـه مـن واقـع الدين الحنـيـف

وواجه الـعدوان واستنـهـض جـمـيع اشرافهـا
وافـشـل مـخـطـط كاد يغزي شعبنا لاكل ريـف

يا ثـورة الـثـورات ذي عـادت امـل من شافـهـا
بصمود أسطوري حضاري حيدري ماله وصيف

هـذه ثـمـار الـصبـر والاخـلاص بـ كل اصنافـهـا
الـيـوم جـنيـناهـا بفضل الواحد الفرد اللـطيف

والأن لايـمـكـن لأمـريكـا وكـل أاااااحــلافـهـا
أن يستذلو شعب سقطهم كما اوراق الخريف

مـسيـرة الـواحد وعشرين مستحيل ايقافـهـا
مـادام وألـقـائد لها نـعـم ألـمناصـر وألـحلـيف

قـلـنا لـكم (هـي واحـده) والخير في قطافها
لـكـن تـجـاهـلـتو(حذاري) والاسد ماهو أليـف

أرضـه مـقـابـر للـغـزاه مـن حـافـها لا قافـهـا
وأتخبرو ذي قبلكم صارت جنايزهم تجـيـف

إمـا وإنـكـم بـ ألـهـزيـمـه من جميع اريافـهـا
تـغـادرو لاغـيـر رجـعـه يا بـعـاريـن القطـيف

وإلا عـلـيـنـا ألـعـار ياخـس العرب وأخلافها
لانـقـلـب الـدنـيا عليكم قلب وألملقئ ثقيف

ألقصيده التي القيتها بمناسبه الذكرى السابعه لثورة الواحدوالعشرين من سبتمبر بذمار
يوم السبت 18. 9. 2021