الخبر وما وراء الخبر

“حديث الـولايه”

55

كلمات الشاعر// #صقر_اللاحجي

بعطـــر الـــتولي ياخـــيالي تـعطـــر
عليك السماء تنزل وتتساقط اشعار

حديث الولايه ميز الخيـــر والشـــر
وحب الوصي فطره وميزه فالاخيار

تــربى علــى يـــد الرسـول المطهـــر
وآمن وعــاد الــكل فـــي الكل كـفار

وفـي مكــه استغفــر و هــلل وكبـر
وعاد العــرب تعبد تماثيل واحــجار

علي ذي طرح في بدر كمن غظنفـر
ورد الـتحالف يــوم الاحزاب مـنهار

علي ذي رفــع راس النبي يوم خيبر
قفى ماجنوا ذي قبلـه الخزي والعــار

علـي موعظـة ايـمان فـي كل منــبر
علـي يوم عـجات الوغا سـيف بــتار

علي لانتصر ما ضـر وان كــر ما فــر
يبـرك رقـاب الشــر ويصـــد الاخطار

علـي لاظهر يصنع رجل مثل ‘طومر’
يفــض الــبديـهيــات ويــرد الاقــدار

رفع كفه المختار فــي خُــم واظــهر
كنين الرســاله والــخفايا والاســرار

وبلـــغ علئ مسمع مائة الف واكــثر
و عم الخبر كل الـنواحي والاقــطار

ويشهد لـه المنذر وطلحـه وابـو ذر
وعثمان والحــارث وعــقبه وبــشار

على انه الٲَولى والانسب والاجــدر
بـ امر الــخلافه لكــن الوقت غــدار

وماحد فــي الامـــر الالهي مـــخير
ولا امرهم شورى هـــو الله يــختار

الايـــات يتـــذكر بـــها مـــن تـــذكر
والاحداث تحكــي كيف كنا وماصار

الاســلام مـن ذروة ســـنامه تحـــدر
وشدت على حلــقه زنانيــر الاحــبار

وطحنا كما طاح ‘المقوقـس وقيصـر’
وضعنا ‘بـغرناطـه’ وضــيعنا الامــصار

وكان الخــليـفه ذي ‘يـقامـر’ ويسكـر’
في اسواق ‘قرطاجه’وحانات ‘عشتار’

ولا اعتزت الامـــه ولا الديـن سيطـر
ولاعشــش الــدوري فــي اوراق اذار

وتاريخنا المكتـــوب بالدم الاحـــمر
سقط وانتهـت ذات المعالــم والاثار

لان (الوســاده) ماتــساوت لحيـــدر
هُــزمنا وقادونا صــعاليك واشـــرار

تــولي علـي مطـلوب من اجل ننصر
ولــو ماورا المــوضوع جـــنه ولا نار

وشـعب اليمــن عيّــد و والى ونصّـر
وكـــنا ولازلنــا محـــبــين وانـــصــار

زُرع منهج الكــرار بالامـــس واثمـــر
في اهل اليمن مـن كل زوجين كــرار

في الحــرب نتـولاه بـ اقدام الاشــتر
وفي السلم نتولاه بـ اخــلاص عمـــار

ومن حال يثبت لـــك ولانا المسيـــر
ومن حال تثبت لك مسيرات الاحرار

ولا بانــــفـرط ‘بالحفيــــد المـــوقــر ‘
ولو باتشــب الحـرب مـــن دار لادار