الخبر وما وراء الخبر

انفجار يستهدف مقر لمسلحين تكفيريين شمال سوريا

3

هز انفجار ضخم اليوم الاثنين، محيط بلدة كفريا، شمال إدلب السورية، سمع صداه بمعظم مناطق المحافظة.

وأكدت مصادر محلية شمال إدلب أن الانفجار وقع داخل أحد مستودعات الذخيرة التابعة لفصيل يسمى “الأوزبكي” والذي يعمل تحت إشراف هيئة “تحرير الشام” الواجهة الحالية لـ”جبهة النصرة التكفيرية” في إدلب.

وأضاف المصدر، أن طيرانا مجهولا كان قد سمع صوته قبيل الانفجار بلحظات في أجواء المنطقة، ولم يتم تحديد هويته حتى الآن، قام باستهداف منطقة “مخيم الفروسية”، وتحديدا أحد الأماكن المخصصة لتربية الدواجن سابقا، والذي حولته الهيئة إلى مستودع ذخيرة وأسلحة.

وتابع المصادر أن الحصيلة الأولية لهذا الانفجار بلغت 15 قتيلا وأكثر من 20 جريحا معظمهم من “تكفيري هيئة تحرير الشام”.

وأوضحت المصادر، أن ما تسمى هيئة “تحرير الشام” باتت تلجأ في الآونة الأخيرة إلى إنشاء مستودعات ذخيرة واسلحة بالقرب من اماكن توجد المدنيين وذلك منعا لاستهدف هذه المستودعات من قبل الطيران الحربي.