الخبر وما وراء الخبر

يمن ثبات تدشن مشروع السلة الغذائية لأسر المرابطين في الجبهات

5

دشّنت مؤسسة يمن ثبات التنموية بصنعاء اليوم مشروع السلة الغذائية الرمضانية للعام 1442 هجرية تحت شعار ” لنكن شركاء في صناعة النصر”، بدعم الهيئة العامة للزكاة.

تستهدف المرحلة الأولى من المشروع توزيع 50 ألف سلة غذائية لأسر المرابطين من أبطال الجيش واللجان الشعبية في الجبهات، وفاءً لأهل الوفاء وتقديراً وعرفاناً بتضحياتهم في الدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره.

وفي التدشين دعا نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي لإدارة الرؤية محمود الجنيد، رجال الأعمال والتجار إلى المساهمة في رعاية أسر المرابطين من خلال دعم مؤسسة يمن ثبات التنموية، ومشاريعها الإنسانية.

وأوضح أن تدشين المؤسسة للمرحلة الأولى من مشروع السلة الغذائية التي تستهدف أسر المرابطين في مختلف الجبهات، يعزز من صمودهم وثباتهم في مواجهة العدوان.

ولفت الجنيد إلى أن مشروع السلة الغذائية، سيسهم أيضاً في تعزيز التكافل الاجتماعي وتقديم سبل الرعاية لأسر المرابطين التي دفعت بذويها وفلذات أكبادها إلى ميادين وساحات الوغى.

واعتبر توزيع السلال الغذائية لأسر المرابطين، أقل ما يمكن وفاءً وعرفاناً بتضحياتهم في مواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.. منوها بدور مؤسسة يمن ثبات وهيئة الزكاة واستمرار دعمهما للمرابطين ورعاية أسرهم بصورة مستمرة.

فيما أشار نائب رئيس مجلس النواب عبدالرحمن الجماعي، إلى أن تدشين مشروع السلة الغذائية لأسر المرابطين في الثغور والجبهات، يؤكد تلاحم المؤسسات والجهات ذات العلاقة وأبناء الشعب اليمني واصطفافهم في دعم صمود المرابطين وثباتهم.

وأشاد بدور مؤسسة يمن ثبات وتنوع مشاريعها وأنشطتها الخيرية واستمرارها في دعم المرابطين وأسرهم وكذا أسر الشهداء والجرحى.. مبيناً أن وقوف مؤسسة يمن ثبات في دعم المرابطين، يوازي عظمة الأبطال وما يسطرونه من انتصارات في مختلف الجبهات.

ودعا الجماعي كافة المؤسسات والجهات الحكومية وفاعلي الخير والتجار إلى مساندة جهود المؤسسة ودعمها بما يكفل تعزيز صمود المرابطين ورعاية أسرهم.

وفي التدشين بحضور الأمين العام لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية عبدالمحسن طاووس وعضو مجلس الشورى خالد المداني والقائم بأعمال وزير السياحة أحمد العليي ونائب رئيس هيئة الأوقاف عبدالله علاو وعضو مجلس أمناء المؤسسة أحمد الرازحي، أشار رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان إلى أن مشروع السلة الغذائية يأتي في إطار مشاريع الهيئة الرمضانية بالشراكة مع مؤسسة يمن ثبات دعماً للمرابطين الذين يسطرون أعظم الملاحم البطولية ويقدمون التضحيات في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.

وأوضح أن المشروع يتضمن تقديم 50 ألف سلة غذائية لأسر المرابطين من أبطال الجيش واللجان الشعبية وفاءً لأهل الوفاء، كأقل واجب تجاه تضحياتهم وصبرهم وصمودهم.

وثمن الشيخ أبو نشطان دور مؤسسة يمن ثبات في العناية بالمرابطين وأسرهم.. داعياً إلى المزيد من التكافل والبذل والعطاء لدعم أسر المرابطين وغيرها من مختلف شرائح المجتمع.

وأكد أن هيئة الزكاة ستطلق خلال الأيام المقبلة مشاريع كبيرة ضمن مصارف الزكاة الشرعية الثمانية على مستوى المحافظات.

بدوره أوضح نائب المدير التنفيذي للمؤسسة علي المضواحي، أن المرحلة الأولى من مشروع السلة الغذائية تستهدف 50 ألف من أسر المرابطين.

وجدد التأكيد على أن مؤسسة يمن ثبات وفروعها بالمحافظات، ستظل على العهد تعمل لكل ما من شأنه تقديم الخدمات لأسر المرابطين بالتعاون ومساهمة كل الخيرين من رجال المال والأعمال والجهات الحكومية والأهلية، عرفاناً بتضحياتهم في الدفاع عن الوطن.

ولفت المضواحي إلى جهود مؤسسة يمن ثبات في تنفيذ المشاريع والأعمال الإنسانية للمرابطين وأسرهم وتقديم الخدمات الصحية والتربوية لهم وتنفيذ مشروع العفاف، انطلاقاً من مسئوليتها إزاء تضحيات المرابطين وصمودهم في ساحات وميادين الوغى.

وقٌدمت خلال حفل التدشين قصيدة للشاعر حمزة المغربي.

وأكد عضو مجلس الأمناء بمؤسسة يمن ثبات أحمد الرازحي أن المؤسسة أخذت على عاتقها منذ تأسيسها دعم المرابطين ورعاية أسرهم ضمن أنشطتها وبرامجها وأعمالها الإنسانية.

وأشار إلى حرص المؤسسة على دعم أسر المرابطين وتلمس احتياجاتهم، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء استمرار العدوان والحصار.. معتبراً اهتمام ورعاية المؤسسة لأسر المرابطين عاملاً مهماً في تعزيز ثباتهم وصمودهم لمواجهة العدوان.