الخبر وما وراء الخبر

بشار الجعفري يهاجم السعودية وقطر وتركيا وينتقد استخدام بان كي مون لمصطلح “المعارضة السورية المعتدلة

92

ذمار نيوز DHAMAR News خبر للأنباء

شن المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، الخميس 27 أغسطس 2015، هجوما عنيفا على الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الذي ناقش تقريره امام مجلس الأمن الدولي، حيث اتهمه بعدم الموضوعية، و”يرقى إلى مستوى الفضيحة، ويحتوي على العديد من المغالطات القانونية”، كما انتقد استخدامه مصطلح “المعارضة المسلحة المعتدلة”.

وقال الجعفري في كلمته بجلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليا حول سوريا والتي غلب عليها الغضب إن “الممارسات الإرهابية لهذه المعارضة المعتدلة، افتضح أمرها، فما يسمي جيش الإسلام الإرهابي المرتبط بالسعودية، أمطر العاصمة دمشق بمئات القذاف العشوائية، وما يسمي جيش الفتح المرتبط بتركيا وقطر، أطلق مئات القذاف العشوائية على مدينة حلب وقرى إدلب”.

واضاف الجعفري: “بان كي مون ذكر في تقريره، أن الأمم المتحدة قدمت إلى حكومة النظام 48 طلبا للمساح بتسيير قوافل الإغاثة، خلال الفترة الممتدة من 1 يناير/كانون الثاني، إلى 30 يونيو/حزيران الماضيين، حيث منحت الموافقة على 34 طلبا، وليس 20 طلبا فقط كما ذكر التقرير، في حين لم ينفذ الجانب الأممي نحو 10 موافقات تم منحها في أبريل/نيسان، ويونيو/حزيران الماضيين.”

وفي نفس الجلسة، طالب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الخميس، مجلس الأمن الدولي، بضرورة اتخاذ إجراءات فورية، لوضع حد للانتهاكات اليومية للقانون الدولي، وقتل المدنيين في سوريا.

وخاطب الأمين العام، في تقريره ممثلي الدول الأعضاء بالمجلس قائلا، “يجب على المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، اتخاذ إجراءات فورية لوضع حد للانتهاكات اليومية للقانون الدولي وقتل المدنيين”.

وأردف قائلا “هناك انعدام كامل ومطلق لحماية المدنيين في سوريا، ولا يزال التجاهل التام من جانب أطراف النزاع لحياة الإنسان وكرامته، السمة المميزة للنزاع، ويتواصل هذا التجاهل على أساس يومي مع الإفلات التام من العقاب”.