الخبر وما وراء الخبر

إحياء ذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام في أمسية ثقافية رمضانية حاشدة بذمار.(صور)

50

ذمار نيوز | خاص 20 رمضان 1440هـ الموافق 25 مايو، 2019م

نظم المكتب الإشرافي لأنصارالله بمحافظة ذمار بالتنسيق مع رابطة علماء اليمن مساء اليوم فعالية ثقافية إحياء لذكرى استشهاد الإمام علي عليه السلام تحت عنوان “دروس من المناسبات الرمضانية”.

وفي الفعالية التي احتضنها مسجد المدرسة الشمسية بمدينة ذمار بحضور مسؤول أنصار الله بمحافظة ذمار الأستاذ فاضل الشرقي، وكوكبة من العلماء والمرشدين ومدراء المكاتب التنفيذية ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام ومشرفو الوحدات المركزية والوجاهات الإجتماعية والشخصيات الاعتبارية وحشد مهيب من المواطنين، القيت العديد من الكلمات التي عبرت عن فضائل ومناقب قرين القرآن ومحطات من سيرته العطرة، حيث افتتح العلامة إسماعيل الوشلي الفعالية بالحديث عن هذه الذكرى الأليمة التي استهدفت الأمة في قلبها وخاصرتها، موضحا التبعات التي حلت بالأمة نتيجة هذه الحادثة وما نتج عنها من انحراف خطير دفع بها إلى الهاوية، مشيرا إلى أن خلافات الشعوب والأنظمة وما يحدث الآن من ويلات عصيبة وظروف خطيرة ناتج عن الابتعاد عن الإمام علي عليه السلام ونهجه المبارك وعدم توليه.

من جانبه أوضح العلامة خالد موسى عضو رابطة علماء اليمن أننا نعيش اليوم محطات مهمة نتذكرها، ومناسبات عظيمة نقف عندها، مشددا على ضرورة أن يكون شهر رمضان المبارك شهر مقدس ومعظم، وحري بأن نجعل كل ساعاته ومناسباته محطات إيمانية وقرآنية تدعونا للإعتصام بحبل الله المتين، وتجسيد الولاية للإمام علي حقيقة ووعيا وشجاعة وبسالة.

في ذات السياق أكد العلامة عبدالفتاح الكبسي أن الحاجبين والمنافقين حجبوا الأمة عن آل البيت عليهم السلام وغيبوا ذكرهم لأنهم سر نصر الأمة وفلاحها، مشيرا إلى أن ارتباط أهل اليمن بالإمام علي عليه السلام ارتباطا وثيقا استمر رغم تتابع الأنظمة التي حاولت قطع ذلك الارتباط.

وأوضح الكبسي أن سبب تقهقر الأمة وهوانها وما هي عليه من الذل والإنكسار يعود إلى تخليها عن آل البيت عليهم السلام وعدم ولايتها للإمام علي عليه السلام، مضيفا: إن أتباع الإمام علي اليوم يشكلون القوة الضاربة التي تقارع أئمة الكفر والنفاق والإستكبار العالمي، داعيا المؤسسات الثقافية والدينية والعلمية إلى الحث المستمر على التمسك بآل البيت واتباع نهجهم.

بدوره دعا العلامة محمد الشرعي إلى الإهتمام بمحاضرات السيد القائد الرمضانية لما تحمله من دروس عظيمة وعميقة تهم الأمة وتتكفل باخراجها من عزلتها وضعفها، وكذا التسلح بالوعي والبصيرة في مجابهة الشائعات وتفنيدها ورد الإدعاءات التي تنال من آل البيت عليهم السلام وأعلام الهدى، مؤكدا أن الوهابية هي من شقت طريق الأمة ومزقتها وادخلتها في أتون الفتن والصراعات ارضاء لأوليائها من الصهاينة والإمريكان، معتبرا أن الحيادية التي ينتهجها بعض من أفراد الشعب اليوم والقعود في المنازل ضرب من ضروب النفاق وله تبعاته الدينية والأخلاقية.