الخبر وما وراء الخبر

اليمنيون ومولد النور

9

الشاعر || هادي حسين الرزامي

اليمن بالنبي يفخر على الكون كله
باحتفاله بميلاد النبي خير ذكرى

كيف مايحتفل شعبي بطه يجله
والله ان النبي جوف الحنايا استقرا

اسبق الناس ايمانا وبيعه ورجله
استجابوه والعالم من الكفر سكرى

ارسلوا وفدهم لاول لمكه تقله
ان لانصار له في ساعة الضيق ذخرا

وفد ثاني يماني للنبي شد رحله
لامنى حيث بات المصطفى فيه واقرا

دعوته للحجيج اللي حواليه جمله
واعلن الوفد ايمانه على القوم جهرا

قالوا احنا لك السيف المهند تسله
كلنا الأوس والخزرج معك بر بحرا

يستحق اليمن هذا الشرف حين شله
من سواهم بهذا العز أولى وأحرى

يحشدوا الناس في الساحات وتقيم حفله
لاجل يحيوا بميلاده مبادي وذكرى

السلف كانوا أنصار النبي كانوا أهله
والخلف ترفع الصرخه من الكفر تبرأ

ترجموا حبك الصادق مواقف وقتله
والميادين تحكي حبنا اليوم نصرا

في خطى ابن البدر ماشين نقله بنقله
لو امرنا نخوض الارض بحرا وبرا

ندحر الغازي المحتل شاهق ورمله
مامعه غير حفره في ثرانا وقبرا

من يبلغ تحالف نجد منكم يقله
حايم الموت قبله مثل ماالنار حمرا

شعبنا اليوم يحيي مولد النور كله
يحتفي به في الساحات والحرب سعرا

احتفال المواقع له مذاقه وشكله
يختلف واقع الميدان كرا وفرا

حفلهم له خصوصيه بزامل وشله
دقة الطبل ماهي مثل مدفع ومجرى

لا ولا هي كما قاعات نادي وحفله
فوق كرسي وماسه دون بردن وحرا

الله الله على جيش اليمن الله الله
واللجان الأبيه تدحر الحلف دحرا

كالسباع الضواري فوق شاهق وتله
ساعة الغزو تزأر مثلما الأسد زأرا

عاهدوا الله ان تحيا اليمن مستقله
واقسموا ان يعيش الشعب آمن وحرا

بعد عبد المليك وفي جنابه وظله
فوق ظهر السفينه بحر نركب وصحرا

ياربيع النبوه ياهلال الأهله
ويش تحمل بكفك من هديه وبشرى

كل ماعاد عيدك كان للشعب نقله
واليمانين تتفاءل برايات خضراء

بشرتنا ربى بلقيس بالخير كله
حلت الفرحتين اليوم ذكرى ونصرا

والمطبع بدا له تالي الوقت عقله
منطق الحكمه اعلنها على الناس جهرا

يوم حطناه في مارب ورى الموت قبله
حكم العقل لو كانه معه ماتعرا

باع الاقصى وصار الغاصب اليوم خله
والمخوه بغير الله ذله وخسرا

من يطبع مع صهيون بايستذله
والله انه على عرض العروبه يجرا

حفلنا اليوم بدعه يامطوع وقل له
ويش تطبيعهم سنه على الناس طرا

بان لاسلام مابه غير لاسلام مله
انتهى الزيف بالنور الإلهي تعرا

مابقي للضلالة في اليمن أي ظله
شل فرشك على ظهرك من الشعب برا

مابقي غير طه بين لانصار واهله
لادواعش ولا تكفير والكل يبرا

من يهودي ونصراني وخاين يدله
والف لبيك ياطه نلبيك جهرا