الخبر وما وراء الخبر

اتهام المجلس الحضرمي بابتلاع 2 مليار ريال من إيرادات حضرموت

171

بعد سيطرة تنظيم القاعدة على المكلا- عاصمة محافظة حضرموت، بادر من وصفوا أنفسهم “مجلس علماء أهل السنة والجماعة وشيوخ القبائل وثلة من الوجهاء والأعيان” لتأسيس (المجلس الأهلي الحضرمي) ليكون – حسب بيانه رقم 1-  “المرجعية لإدارة شؤون عاصمة المحافظة, وبتنسيق وبإشراف محافظ حضرموت عادل باحميد.”
وتم الاتفاق على أن يتولى المجلس إدارة المرافق الحكومية، وإدارة الأمن العام ومرافقه.
وتم تشكيل قيادة المجلس على النحو الآتي :

– المهندس عمر صالح بن الشكل الجعيدي رئيساً
– الشيخ عبد الحكيم علي سالم بن محفوظ أميناً عاماً
ويكون مجلس علماء أهل السنة والجماعة بحضرموت المرجعية للمجلس الأهلي الحضرمي.
ودعا المجلس في بيانه الأول المؤرخ في 13 أبريل 2015م، كل أبناء حضرموت للاصطفاف خلفه، كما دعا “مدراء عموم المكاتب وكل الجهاز المدني والأمني لمزاولة عملهم تحت إشراف المجلس.”
وأعلن المجلس تأييده لـ “عاصفة الحزم”، كما اعترف المجلس بشرعية هادي، وسلطة المحافظ، وبأن سلطة حكومة بحاح قائمة.
وبرغم ذلك، بدا واضحا أن سيطرة القاعدة هي من يتحكم بشؤون المجلس والسلطة المحلية ويوجهها حيث يريد، كما لم يفعل المجلس شيئا لإيقاف تمدد القاعدة، أو مقاومة أحكامه العرفية التعسفية التي طالت الحريات العامة وتاريخ حضرموت ورموزها الثقافية والدينية.
وكأي سلطة موازية للسلطة الرسمية “الغائبة” بدأت الخلافات تعصف بالمجلس الحضرمي، وبدأت روائح الفساد تتسرب إلى الشارع.
ومن آخر قضايا الفساد، تأكيدات مصادر إعلامية ومحلية بمحافظة حضرموت أن المجلس الأهلي الحضرمي استولى خلال الــ6 أشهر الماضية على 2 مليار ريال من صفقات المشتقات النفطية، والأموال التي تم تحصيلها من المواطنين. ووجهت اتهامات لأمين عام المجلس الأهلي عبدالحكيم بن محفوظ ورئيس لجنة الخدمات بالمجلس عبدالعزيز العكبري حول مسؤوليتهما عن اختفاء مبالغ ضخمة من إيرادات المحافظة.
وقالت المصادر إن الاجتماع الاذي كان مقررا فيه تقديم التقرير المفصل عن اختفاء ما يزيد على 2مليار ريال تم تأجيله 3 مرات من قبل بن محفوظ والعكبري، قبل أن يفاجأ أعضاء المجلس الأهلي بمغادرة الأمين العام بن محفوظ الى السعودية، تاركاً الخلافات تعصف بهم.
واشارت المصادر إلى أن عبدالعزيز العكبري مسؤول لجنة الخدمات بالمجلس رفض تقديم أي تقرير يوضح اختفاء 2مليار ريال بعد غياب الأمين العام؛ ما دعا بعض الأعضاء لاعتباره شريكاً في القضية.
واكدت المصادر ان بن محفوظ والعكبري دفعا ببعض الصحافيين والنشطاء الشباب للمطالبة بحل المجلس الأهلي حتى لا تتم مساءلتهما او محاسبتهما عن تلك المبالغ المخصصة لحضرموت، متذرعين بالخلافات مع تنظيم القاعدة.
وطالب مواطنون المجلس الأهلي بإصدار بيان مذيل بتواقيع جميع أعضائه يوضحون فيه أين ذهبت أموالهم التي قام بتحصيلها المجلس الأهلي لبراءة ذمتهم أمام الرأي العام، مؤكدين عدم قبولهم بأي بيان يصدر باسم المجلس الأهلي الحضرمي دون أسماء؛ لكثرة البيانات التي يصدرها من أوصفوه “لوبي الفساد”، من دون موافقة بقيه أعضاء المجلس.

*حصاد اليوم

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com