الخبر وما وراء الخبر

السعودية تغدق على فرنسا بالصفقات مقابل الحصول على دعم إستخباراتي فرنسي في اليمن

98

ذمار نيوز -وكالة مرصد   20-10-2015

يبدو ان السعودية تراهن على فرنسا في سياستها الخارجية للحصول على دعم استخباراتي فرنسي في اليمن وثبات باريس على مواقفها الصارمة تجاه سوريا وإيران.

وبحسب صحيفة “رأي اليوم” العربية حصلت فرنسا على صفقات تقدر بعشرة مليارات دولار كتأسيس مركز للأبحاث البحرية، ومجمع صناعي في فرنسا وقطار الأنفاق في مكة.
وتشمل الصفقة عتادا حربيا منها 30 طرادا بحريا واحتمال اقتناء أقمار اصطناعية.
وستستقبل فرنسا استثمارات سعودية، وسيبدأ رأسمال الصندوق الاستثماري السعودي الذي سيعمل داخل فرنسا بملياري يورو في البداية.
وانتقل رئيس الحكومة مانول فالس الى الرياض أول أمس الثلاثاء للتوقيع على الصفقات المالية الضخمة وإجراء مشاورات مع الملك سلمان بن عبد العزيز حول قضايا المنطقة.
وتتعرض الحكومة الفرنسية لانتقادات بسبب تغييبها حقوق الإنسان والجري وراء الصفقات.
واعتبرت منظمة العفو الدولية أن باريس تستحضر حقوق الإنسان في دول وتتناساها في دول مثل المملكة السعودية.
واستعرضت جريدة لوجورنال دي ديمانش الأسباب السياسية التي تجعل العربية السعودية تتشبث بفرنسا في هذه الأوقات.
وترى السعودية في حكومة باريس مساعدا لها في ظل التغيرات التي يعرفها الشرق الأوسط وتعصف بمكانة الرياض.
وتستطرد الجريدة بالقول أن فرنسا هي الدولة الغربية التي تقدم معلومات استخباراتية كبيرة للسعودية في حربها ضد اليمن بعدما طالت الحرب كثيرا ولا مخرج لها.
وتحبذ السعودية الصرامة التي تتعامل بها فرنسا في الموضوع الإيراني بعد الاهمال الأمريكي والانحياز الروسي لطهران.
وتكتبت الجريدة بأن فرنسا هي الدولة الغربية التي تلتقي مواقفها مع الرياض في لبنان.
وتسطر الجريدة كثيرا على اشتراك مواقف ساسة السعودية وفرنسا من التطورات في الملف السوري. وتنادي فرنسا برحيل الأسد عن السلطة عاجلا أم آجلا.
واعتادت السعودية تأدية مواقف الدول الكبرى الموالية لسياستها بالتوقيع على صفقات ضخمة وكبرى مثل الموقعة الثلاثاء مع فرنسا.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com