الخبر وما وراء الخبر

فلسفة الصمت ووهم ذرائع العدوان

128

حميد رزق : من صفحته على الفيس بوك

فلسفة الصمت ووهم ذرائع العدوان .. مشاهد تدمير القباب والمشاهد التاريخية تتوالى من حضرموت الصوفية والشافعية “السنية” ان جاز لنا التعبير .. ربما كان لسان حال الكثير من أبناءها : الصمت وعدم اعتراض اي تحرك للقاعدة انتظارا منهم لما يسمى الشرعية او الاجهزة الرسمية لتدافع عنهم وتحرس كرامتهم ومقدساتهم .. فهل هناك دولة او شرعية تتحمل مسؤوليتها. . طبعا يقولوا في صنعاء ان تحرك الجيش واللجان الشعبية ومواجهة “الحوثيين” لهذه الجماعات هو الذي وفر الذريعة للعدوان ويقولون ايضا “لو ان الحوثي لم يتحرك لما جرى ما جرى” .. في حضرموت تنظيم القاعدة يدمر ويغتال ويعبث بكل شيء ما هي ذريعتها ؟ هل ابناء حضرموت حوثيين ؟ وهل كان صمت الناس هناك شافعا لهم لكي لا تتحرك القاعدة في مناطقهم وتدمر سلامهم الاجتماعي وتغتال شرفاءهم؟؟ لو صمت الناس والمجتمع في صنعاء وصعدة وعمران وذمار واب والبيضاء هل يعني انهم سيسلمون وتسلم كرامتهم وحياتهم وحرياتهم ام العكس ..؟؟؟ يا ساادة لم تتدخل داعش الكبرى (السعودية) بعدوانها الا بعد ان تم هزيمة القاعدة والقضاء عليها .. اما اهداف العدوان في الشمال والجنوب فهو تدمير والقضاء على الهوية والتاريخ والحضارة اليمنية وكما تستهدف السعودية بطايراتها التاريخ والتراث والذاكرة الاسلامية لليمنيين في الشمال ؛ تم ايكال هذه المهمة في حضرموت التاريخ والاسلام والعراقة والجنوب عموما تم ايكال هذه المهمة للقاعدة .. القاعدة وسيلة بيد دول العدوان وليس صحيح حين يربطون جرائمها ب”الحوثيين” او انها لا تستهدف سوى من يطلق عليهم بالشيعة .. حضرموت قلعة الاسلام “السني” الشافعي الضارب جذوره في التاريخ والمنتشر في انحاء العالم تدمر وتستباح مثلها مثل بقية المحافظات اليمنية؛ الهدف تدمير اليمن بانسانه وتاريخه في الشمال والجنوب الزيدية والشافعية والاسماعيلية على حد سواء .. فهل تعقلوون ؟؟