الخبر وما وراء الخبر

صــمودُ … ( يأبــى الإنـــكــسار )

104

ذمار نيوز :مقالات

بقلم/ عبدالله الدومري

قوة ، وصمود ، وأعتصام ، وتلاحم ، وتكاتف ، وصبر ، وحكمة ’’ هذا مايتمتع بة ابناء الشعب اليمني ليجعل قوى العدوان السعودي الأمريكي تتشتت وتتلاشى .

تحمل اليمنيون اقوى وأشد جرائم العدوان السعو امريكي وبشاعتها ، لكنة ضل صامداً شامخاً في وجة هذا العدوان ، وبرغم الحصار البري والبحري والجوي ، لكنهم تماسكوا وتعاونوا وتراحموا فيما بينهم في الضروف الأقتصادية التي تمر بها البلاد .

يكفي اليمنيين فقط انهم عرفوا العدو المتربص بهم ، العدو الذي لا يفرق في بشاعة إجرامة بين حوثي ولا اصلاحي ولا عفاشي حتى النساء والأطفال والشيوخ ، فهو يستهدف إبناء الشعب اليمني بشكل عام ، وإلا لماذا يقوم بقصف المنازل والمدارس والمستشفيات ومخيمات النازحين والأسواق والبنية التحتية للبلد .

يكفي اليمنيين أنهم عرفوا حقيقة المنضمات الدولية وحقيقة منضمة الأمم المتحدة ومجبس التعاون الأمريكي الخليجي وحقيقة الجامعة العبرية لماذا أنشئت وتعمل لخدمة من. يكفي اليمنيين بأنهم عرفوا المشروع الوهابي وجذورة الفكرية الماسونية من خلال المشروع الطائفي التمزيقي ومن يقف وراءة ويمولة . يكفي اليمنيين بأنهم عرفوا حقيقة مشروع محاربة الأرهاب ومن يقف وراءة ويمولة ، وأيضاً يكفيهم بأنهم عرفوا العلاقة الوطيدة بين تنظيم القاعدة وداعش وأخواتها مع حزب الأصلاح .

يكفي اليمنيين انهم عرفوا عملاء الغرب من ابناء وطنهم الذين باعوا الوطن والمواطن خدمة لأمريكا وأسرائيل ويكفيهم بأنهم عرفوا ان من كان يحاصرهم في لقمة عيشهم هو من يقتلهم بصواريخ طائراتهم ، فالعدوان السعو امريكي لم يأتي الا بعد حصار هذا الشعب اقتصادياً ومنعة من استخراج ثرواتة ، أليست قوى العدوان كانت تتدخل في سياسة اليمنيين الداخلية والخارجية ، أليست قوى العدوان هي من هيكلة الجيش اليمني ، أليست قوى العدوان هي من تمول وتدعم التنظيمات الأرهابية في اليمن المسماة ( القاعدة وداعش وأخواتها ) كما فعلت في العراق وسوريا .

فالحرب على اليمن ليست وليدة اليوم فقوى العدوان حاربت اليمنيين طيلة السنوات الماضية ، حاربوا اليمنيون أقتصادياً ، وسياسياً ، وأجتماعياً ، وحاربت اليمنيين بالحرب الفكرية التي كانوا يريدون منها ان نتصارع فيما بيننا .

لكن ’’’ صمود هذا الشعب أذهل جميع دول العالم ، فشعبُ تُقصف مطاراتة وموانئة ومؤسساتة وحصارُ بري وبحري وجوي لكنة لازال صامد بوجة قوى الشر وما زال أبطال جيشة ولجانة الشعبية يسطرون اروع ملاحم البطولة والتضحية والفداء من اجل الدفاع عن هذا الوطن .

ولا ننسئ أن نشكر أبطال الجيش واللجان الشعبية الذين يدافعون على ابناء الشعب اليمني ، وكذلك الشكر موصول لكافة أبناء الشعب اليمني الشرفاء على كل مايقدموة منغالي ورخيص من اجل الدفاع على هذا الوطن.

نسأل من الله ان يرحـــم شــهدائــنا ، وأن يشفي الجرحئ .

حفظ الله اليمن وأهلة والنصر حليفنا بإذن الله.