الخبر وما وراء الخبر

صناعة النصر

128

ذمار نيوز :بقلم / يحيى المحطوري

توقيت ظهور الأسرى تصعيد جديد يثبت هشاشة دول العدوان وضعف موقفها وارتباكها وعجزها عن تحقيق أي نتيجة..

ويؤكد امتلاك الجيش واللجان الشعبية أوراق مؤثرة قادرة على حسم المعركة على كل المستويات..

ويدل على حكمة القيادة وسيطرتها على مجريات المعركة العسكرية في كل الجبهات..

وقدرتها على صناعة التوافق بين الميدان وبين التحركات السياسية ودفعهما باتجاه واحد يصب في مصلحة الشعب ويوصله إلى انتصاره النهائي..

رغم الفارق الكبير في المعايير المادية للطرفين.. والفرق الأكبر في قدرة كل منهما على توظيف ما لديه في صناعة الانتصار..

وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ ۗ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ..