الخبر وما وراء الخبر

مانع الحرمين

114

ذمار نيوز : بقلم / نصر الرويشان

بثت عناصر الإصلاح قبل شهر الصوم شائعات حول عزم أنصار الله أداء صلاة التراويح في شهر رمضان في المساجد وأتى الشهر الكريم وتم أدائها في معظم مساجد صنعاء والمدن اليمنية وتبدد الزيف والبهتان وصار الكل يعرف كذبهم ودجلهم بعد هذه الكذبة الواهية.

وفي هذه الأيام المباركة يصدر سلمان مانع وخائن الحرمين قرارا” بمنع حجاج اليمن بتأدسة مناسك الحج , الحج الذي هو فرض وليس نافله كصلاة التراويح ومع هذا لم نسمع عملاء الإصلاح يدينون أو يستنكرون أو يدينون هذا القرار , فالدين بالنسبه لهم هو غطاء للوصول لأهدافهم القذرة والرخيصة , نفاق واضح وعمالة ظاهرة وخيانة للدين والأخلاق والقيم الإنسانية.

سلمان لا يملك الحق بمنع أي مسلم من زيارة بيت الله الحرام فالبيت المعمور هو بيت الله وهو حق لجميع أبناء الإسلام , ولو تأملنا جيدا” لرأينا التاريخ يعيد نفسه فحال سلمان ككفار قريش حين عزموا منع النبي ومن معه لزيارة البيت المعمور بمكة , وما تقوم به السعودية وحلفائها ومن ورائها أمريكا وإسرائيل من عدوان يذكرني بمعركة الأحزاب حين تجمع الكفار والمنافقين لقتال النبي والمسلمين بالمدينة المنورة ولكن الحق ينتصر ويظهر والباطل مهزوم إلى زوال وهذه حقيقة نؤمن بها ونثق بوعد الله مهما كانت الظروف وأختلفت المعطيات.

خروج أبناء اليمن مرتدين لثياب الإحرام دليل على ثقتهم بالله وصفعة قوية لعملاء الخليج فشعب اليمن لن يثنيه أحد وأيا” كان هذا الأحد عن تأدية مناسك الحج وسيقصدون بيت الله الحرام حجاجا” فاتحين وسيطهر بيت الله وسترون ذلك قريبا” فاللبيت رب يحميه وسيكون حال سلمان وجيوشه كحال إبرهه وفيلته مهما طال به الأمد فالله يمهل ولا يهمل والله على كل شيئ قدير.