الخبر وما وراء الخبر

المكاتب التنفيذية بصنعاء تنظم فعالية خطابية إحياءً للذكرى السنوية للصرخة

5

ذمــار نـيـوز || أخبــار محلية ||
14 مايو 2024مـ – 6 ذي القعدة 1445هـ

نظمت مكاتب الاتصالات وهيئات الأوقاف ومياه الريف والأراضي والموارد المائية والبريد وشركتا النفط والغاز وصندوق الرعاية الاجتماعية بمحافظة صنعاء، اليوم الثلاثاء، فعالية خطابية بالذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين للعام 1445هـ تحت شعار “الشعار .. سلاح وموقف”.

وفي الفعالية اعتبر وكيل المحافظة لقطاع الاستثمار يحيى محسن جمعان، شعار الصرخة التي صدح بها الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي، ترجمة للكثير من آيات الله التي تحث على إعلاء كلمة الله ومعاداة الأعداء من قوى الهيمنة والاستكبار بقيادة أمريكا وإسرائيل.

وعبر عن الأسف للمواقف المخزية للأنظمة العربية وحالة اللا موقف للنخب الدينية والثقافية والإعلامية في الشعوب العربية والإسلامية منذ عام 2002م، باستثناء القلة القليلة تجاه الإرهاب الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني.

وأشار الوكيل جمعان إلى أن الشهيد القائد تحرك بمشروع متكامل عنوانه “الصرخة في وجه المستكبرين والبراء من أعداء الله”، ولم يمتلك سوى إيمانه وثقته المطلقة بالله والقضية التي تحرك من أجلها.

وأوضح أن الشهيد القائد كان يؤمن بأن رفع الشعار سيكون له الأثر في تغيير النظرة لدى الأعداء، ما جعل الأمريكي يخاف منها، وشن ست حروب بهدف إسكاته، في حين أن الأقدار شاءت لأن يصل شعار الصرخة إلى أرجاء المعمورة.

ولفت وكيل محافظة صنعاء، إلى أن الشعار ارتبط في المشروع القرآني بالمقاطعة للمنتجات والبضائع الأمريكية والصهيونية والدولة المتعاونة مع الكيان الغاصب، ما يتطلب الوعي بأهمية المقاطعة لتلك المنتجات والتوجه للمنتج المحلي وتشجيعه لدعم الاقتصاد الوطني.

وجدّد التأكيد على موقف محافظة صنعاء المؤيد للقيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى والقوات المسلحة في اتخاذ الخيارات اللازمة لردع العدو الصهيوني في البر والبحر والتصعيد المستمر في استهدافه، حتى إيقاف العدوان ورفع الحصار ودخول الغذاء والدواء لسكان غزة.

وفي الفعالية التي حضرها وكيل المحافظة عبدالغني داوود، أوضح نائب مدير فرع شركة النفط اليمنية بصنعاء فؤاد صباح، أن الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي دفع حياته وروحه ثمناً في سبيل المشروع القرآني والصرخة في وجه المستكبرين.

وقال “نرى ثمرة الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد منذ عقدين من الزمن تتحقق على الواقع، بمقارعة دول الاستكبار العالمي ودحرها وبفضل الله وتضحيات الشهيد القائد أصبحنا نسير وفق ما أراد الله لنا وما وجّهنا وأخبرنا من أهمية الإعداد والاستعداد فصرنا نعد ونتهيأ للمعركة الحاسمة بين قوى الخير والشر والحق والباطل”.

وأكد صباح أن الحقائق تجلّت واستبانت وصار الجميع يرى تكالب الأمم على الأمة في حرب غزة .. مضيفاً “هاهي الصرخة تتفجر براكين غضب ضد الطغاة والمستكبرين وتحولت إلى صواريخ باليستية ومجنحة وطائرات مسيرة وألغام بحرية تقظ مضاجع أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وأدواتها وعملائها في المنطقة”.

بدوره استعرض ممثل دائرة التعليم الجامعي نبيل البدوي في كلمة المناسبة، دلالات شعار الصرخة في وجه المستكبرين وأهميتها وتأثيرها على الأعداء منذ أن أطلقها الشهيد القائد والهجمة الأمريكية والصهيونية التي شنتها على اليمنيين لاسكاتهم.

وتطرق إلى حروب أمريكا عقب أحداث الـ 11 من سبتمبر 2001م، في أفغانستان والعراق وجرائمها بحق الشعوب العربية والإسلامية بذريعة مكافحة الإرهاب .. مؤكداً أن الصرخة شعار أطلقه الشهيد القائد من واقع المسؤولية وتحركه في مواجهة المشروع الأمريكي.

وعدّ البدوي، شعار الصرخة سلاحاً وموقفاً يحصن الأمة في واقعها الداخلي ويمثل في الوقت ذاته حالة من التعبئة وتوجيه بوصلة العداء باتجاه العدو الحقيقي للأمة أمريكا وإسرائيل.

تخللت الفعالية التي حضرها مدراء المكاتب المعنية وذات العلاقة، فقرة إنشادية وقصيدة للشاعر أحمد الديلمي معبرة عن أهمية الذكرى.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com