الخبر وما وراء الخبر

طوفان مليوني بالعاصمة صنعاء تأكيداً على نصرة غزة تحت شعار (دماء الأحرار.. على طريق الانتصار)

5

ذمــار نـيـوز || أخبــار محلية ||
5 يناير 2024مـ -23 جماد لثاني 1445هـ

شهد ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، عصر اليوم الجمعة، مسيرة جماهيرية مليونية نصرة للشعب الفلسطيني تحت شعار (دماء الأحرار.. على طريق الانتصار).

وامتلئ ميدان السبعين ـ أكبر ميادين العاصمةـ بحشد مليوني هو الأكبر من نوعه، تلبية لدعوة السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي ووفاء لدماء شهداء “معركة الفتح الـموعود والجهاد الـمقدَّس” وللتأكيد للعالم أجمع أنَّ شعبنا لا يتراجع عن موقفه الإيماني ولا يخنع للمستكبرين.

وحمل المحتشدون الأعلام اليمنية والفلسطينية ورفعوا رايات الحرية وصور الشهداء، فيما حلق الطيران الحربي لقواتنا المسلحة في سماء الساحة وسط هتافات التنديد بالعدوان وحرب الإبادة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في غزة على يد العدو الصهيوني.

وردد المتظاهرون هتافات منها: (ضد أمريكا وإسرائيل.. يا قائدنا لبيناك)، (جينا من أجل فلسطين.. يا قائدنا لبيناك)، (عهدا لدماء الأحرار.. قدما حتى الانتصار)، (يا قائد كل الأحرار.. احنا رجالك الأنصار)، (بالروح بالدم.. نفديك يا أقصى)، (غضب غضب غضب.. للحرب كل الشعب هب)، (الله الله وأكبر.. أمريكا الشيطان الأكبر)، (لبيناك لبيناك.. يا قائدنا لبيناك)، (لبيناك لبيناك.. واحنا سلاحك في يمناك)، (عهدا لدماء الأحرار.. قدما حتى الانتصار).

مفتي الديار اليمنية العلامة شمس الدين شرف الدين، أوضح في كلمة المسيرة، أن العدوان الصهيوني المستمر على غزة، خلف 91 يوما من الدمار والخراب والقتل للنساء والأطفال والكبار والصغار، واستهدف كل شيء في غزة.

وتساءل العلامة شمس الدين قائلا: “أين حكام المسلمين؟ أين القوات التي استخدموها ضد الشعب اليمني طيلة 8 سنوات، وأين الإف 16، والجمع الذي حاولوا أن يرهبوا به الشعب اليمني؟ إن ذلك حجة عليهم سيسألون عنه يوم القيامة”.

وخاطب الجماهير بقوله: “أيها الشعب اليمني، لقد أظهرتم الإيمان، وتجلى فيكم الإيمان بالصبر، وأثبتم الأفعال قبل الأقوال، ومنعتم سفن العدو في باب المندب والبحر الأحمر في خطوة قل أن يقوم بها إلا من توكل واعتمد على الله، والنصر من عند الله تعالى”.

وأعلن شمس الدين، باسم رابطة علماء اليمن والأحرار في هذه الأمة، التأييد الكامل للسيد القائد في المعركة التي سماها “الفتح الموعود والجهاد المقدس”.

ودعا إلى الإكثار من ذكر الله في مثل هذه المواطن وأن نكون مع الصادقين، مستدلاً بقوله تعالى في سورة الأنفال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم بَطَرًا وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (47))، مبينا أن الله ذكر في هذه الآيات الثلاث أسباب النصر.

بيان مليونية (دماء الأحرار.. على طريق الانتصار)، جاء فيه: “يزف شعبنا اليمني وجيشنا الأبي بكل فخر واعتزاز كوكبة من الشهداء العظماء من القوات البحرية اليمنية”.

وأوضح البيان أن شهداء البحرية مثَّلُوا باكورة الشهداء في المعركة المباشرة مع العدو الأمريكي والإسرائيلي، مؤكدا أن دماء شهداء البحرية لن تذهب هدرا وإنما تزيدنا إيمانا ويقينا وقوة وصلابة في مواجهة العدو.

وأدان البيان جريمة اللوبي الصهيوني اليهودي باغتيال الشيخ صالح العاروري.

كما أكد تأييد قرارات القيادة في خوض معركة الشرف والبطولة وللعمليات العسكرية لقواتنا المسلحة اليمنية.

وأعلن الجهوزية الكاملة لخوض المعركة جنبا الى جنب مع إخواننا من أبناء جيشنا وقواتنا المسلحة، مطالبا بإلحاح الدول المجاورة فتح ممرات برية لتحرك مئات الآلاف من المجاهدين لمواجهة العدو الصهيوني.

وجدد بيان مليونية “دماء الأحرار..على طريق الانتصار”، التأكيد على الاستمرارية في مقاطعة البضائع الأمريكية والاسرائيلية وتفعيل سلاح المقاطعة لنصرة فلسطين.

تخلل المسيرة، قصيدة شعرية للشاعر عبدالسلام المتميز تضامنا مع شعبنا الفلسطيني ونصرة لأهلنا في غزة.

تجدر الإشارة إلى أن هذا الطوفان البشري هو الـ13 الذي تشهده العاصمة صنعاء نصرة لفلسطين، حيث شهدت صنعاء طوفانها الشعبي الأول في الـ7 من أكتوبر بعد ساعات قليلة من الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.

وكان الطوفان الثاني بصنعاء في الـ13 من أكتوبر، في حين كان الطوفان الثالث في الـ18 من أكتوبر عقب المجزرة الإجرامية التي ارتكبها العدو الصهيوني بمستشفى المعمداني في غزة، فيما كان الطوفان الرابع في الـ20 من أكتوبر.

وفي الـ27 من أكتوبر، أدى مئات الآلاف صلاة الجمعة في ميدان السبعين أكبر ميادين العاصمة صنعاء، تضامنا ونصرة مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في مواجهة العدو الصهيوني.

وفي الـ3 من نوفمبر، جابت أكثر من 23 مسيرة حاشدة شوارع وساحات مختلف مديريات العاصمة صنعاء عقب صلاة الجمعة، تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إبادة صهيونية في قطاع غزة.

وفي الـ10 من نوفمبر شهدت العاصمة صنعاء طوفانها البشري الخامس، فيما كان الطوفان السادس في الـ18 من نوفمبر الماضي، في حين كان الطوفان السابع في الـ24 من نوفمبر المنصرم.

وفي الأول من ديسمبر احتشد اليمانيون في طوفان بشري ثامن بالعاصمة صنعاء، فيما كان الطوفان التاسع في الـ8 من ديسمبر الجاري، والطوفان العاشر في الـ15 ديسمبر الجاري،

وكان الطوفان الحادي عشر في 22 ديسمبر، والطوفان الـ12 في التاسع والعشرين من ديسمبر الفائت، فضلاً عن مئات المسيرات والتظاهرات في مختلف المحافظات اليمنية على مدى الأسابيع الماضية منذ الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com