الخبر وما وراء الخبر

خطابُ الفصل للقائد المفدَّى.. ورسائلُه العابرة للحدود

11

ذمــار نـيـوز || مـقـالات ||
27 ديسمبر 2023مـ -14 جماد لثاني 1445هـ

بقلم// علي القحوم

منذ أن يُعلَنَ “ترقبوا خطابَ السيد القائد -يحفظه الله-” ينتظرُ العالَمُ ويترقَّبُ ويستعدُّ باهتمام للحظات التاريخية والمفصلية التي سيظهرُ فيها فخرُ العرب والأمة وما سيقولُه ويعلنُه من مواقفَ مشرِّفةٍ يفتخرُ بها كُـلُّ العالم؛ ومن أجل ذلك الحدث الكبير والأبرز عالميًّا والذي به ستتغير كُـلّ المعادلات والموازين هنالك تُضبَطُ الساعاتُ وتعد الدقائق والثواني بلهفة وشوق وترقب إلى إطلالته البشوشة وخِطابِه العظيم بعظمة الحدث والموقف والهول في الأحداث وتسارعها، وفي ظل الفرز المعلن بين اتّجاهَينِ متعاكسين وصراعِ إرادات ومؤامراتٍ مهولة دولية وتحالفات مفضوحة الأهداف والاتّجاهات وفاشلة سلفاً واستعراض عضلات وصناعة التحديات وفرض واقع بقوةٍ تعكسُ الإراداتِ الاستعماريةَ، وما يواجهُ القوةَ إلا القوةُ والدمُ إلا الدم وبحرنا الأحمر أحمر وسيزداد حُمرةً بدماء الغزاة والمحتلّين والمستكبرين، وفي ذلك ما يهول ويفاجئ وفيه وله من التاريخ والحاضر نصيب وما سمي بذلك إلا لما شهده في الماضي وما سيشهده في الحاضر من إغراق وتنكيل لإمبراطوريات عظمى، ومعه وله مساند بحرنا العربي، فهما مرج البحرين يلتقيان وهو عربي؛ لأَنَّ اليمن وشعبها أصل العروبة وهم العرب الأقحاح ومهدُ الإسلام ورافعو الراية والفتوحات منذ صدر الإسلام، ولنا الفخر والاعتزاز بإسلامنا وعروبتنا؛ فلا عروبة ولا إسلام بدون فلسطين والقدس، وأية عروبة كانت إذَا لم تكن مع فلسطين وقضايا الأُمَّــة العربية والإسلامية؟! وهي مواقفُ تُجسَّدُ وليست شعاراتٍ فضفاضةً وفارغة المحتوى، ومن لم يكن كذلك فهو مع الصهاينة في زمن طُبِعَ عليه الولاءُ والتبعية والتطبيع والخنوع والخضوع لأمريكا و”إسرائيل”.

لكن المفاجئَ في الأمر أن اليمنَ وقائدَها العظيم وفخرَ الأُمَّــة أعاد ضبط البُوصلة، ورسم الاتّجاهَ، وصنع المعادلات والتحولات الاستراتيجية والنصر لفلسطين وغزة وزوال “إسرائيل”.

وفي المقابل عُرف اليمن منذ حِقَبِ التاريخ بأنه مقبرةُ الغزاة والمحتلّين، واليمن الكبير بعظمته وعظمة جغرافيته وشعبه وعظمة قائدة حاضرٌ؛ ليعيد أمجاده وانتصاراته وتأثيره الإقليمي وميزانه في المعادلات الدولية ودوره المحوري والاستراتيجي الذي يؤهله أن يكون دولة إقليمية ذات فعل وتأثيرٍ وفارِضًا للوقائع الجديدة وصانعَ المعادلات والتحولات الاستراتيجية والنصر لفلسطين وغزة العزة والفخر والصمود والانتصار وزوال “إسرائيل”.

وفي ظل تصاعُدِ المواقفِ وتكالُبِ الأعداء أمريكا والغرب و”إسرائيل” على فلسطين كان لسماحة السيد القائد -يحفظه الله- موقفٌ تاريخيٌّ في نصرة فلسطين في كُـلّ خطاباته، لا سِـيَّـما في هذا الخطاب الاستثنائي والاستراتيجي وذي الأبعاد والآفاق الكبرى، كيف لا وهو ذاك القائد الإنسان والحكيم والشجاع الذي لم ولن يحسب لحسابات السياسة وموازينها المختلفة ومعطياتها المتسارعة وحجمها المهول والمربك؟! وهو ذاك الذي يقف موقف العظمة التي يتجدد بها التاريخ والحاضر؛ ليكون ما يكون، في موقف الثبات والقوة مع قضايا وطنه وأمته وعلى رأسها قضية فلسطين وغزة العزة والتي تمثل البُوصلة والمعيارَ الحقيقي في موازين القوى القُطبية والتحالفات الدولية والإقليمية وتحديد المسار والاتّجاه؛ فإما فلسطين والقدس كقضية عربية وإسلامية أَو أمريكا وربيبتها “إسرائيل” وهنا شتانَ ما بين من يقفُ مع فلسطين وغزة ومجاهديها العظماء وشعبها المظلوم ومن يقف مع الشيطان الأكبر وأُمِّ الإرهاب أمريكا و”إسرائيل” والغرب، وهذه هي المفارقات العجيبة والزمن يقيس ويحدّد ذلكَ.

وبالتالي وبعيدًا عن لُغةِ الجسد والإسهاب في السردية لمُجَـرّد السرد وترديد مقتطفات وعناصر الخطاب وللفائدة والاختصار؛ فالخطاب استثنائي وانْبَنَى على أُسُسٍ ثابتةٍ لن تتغيَّرَ بعواملِ السياسة والزمنية اللحظية، بل بامتدادات ثابتة لا تتغير ولا تتأثر بأية مؤثرات محيطة؛ فالقرار يمني خالص والموقف يمني رسمي وشعبي مطلق وبإجماع وطني غير مسبوق، كما أن الخطاب له ثقلُه في ميزانِ السياسة والقوة والعنفوان والفخر والاعتزاز؛ ليكون كما كان موقفًا لقائد صنع التاريخ الحديث والذي لا مثيل له في المعمورة في قوة الحجّـة والقول والفعل المؤثر والاستراتيجي والمشهود، وهو بذلك يتصدر المرتبة الأولى في المنطقة، لا سيما أن الخطاب له بناءٌ متين وفولاذي وعناصرُه متعددة ورسائله عابرة للحدود؛ فهو خطاب الفصل وليس بالهزل ويسبقه الفعل قبل القول، وهنا ما جعل له أصداءً محلية ودولية وعالمية وبات حديثَ الساعة في الفضائيات والوسائل الإعلامية المختلفة بشتى اللغات والتوجّـهات، وصُنعت برامج التحليل ومعاني الكلام وأبعاد الرسائل الاستراتيجية في طيات الخطاب، لا سيما أنه مليء بالعناوين والمحدّدات والموجِّهات والنصائح ورسائل التحذير والثبات في الموقف المعلَن والصحيح لنصرة فلسطين والتأكيد على الاستمرار مهما كان والجهوزية لكل

الاحتمالات والفرضيات والتوقعات، واليد قابضة للزناد ونراقب عن كثب كُـلَّ التحَرّكات الأمريكية والغربية والإسرائيلية، ونحن لها بالمرصاد، والبادئ أظلمُ، وعلى الباغي تدورُ الدوائرُ، والقادم أعظم والأيّام القادمة حبلى بالمفاجآتِ.

في المقابل كان التأكيد لسماحة السيد القائد -يحفظه الله- في الخطاب بأننا مُستمرّون في عملياتنا الكبرى في ضرب “إسرائيل” واستهداف سفنها في البحر الأحمر ونحن مع فلسطين وغزة العزة وإلى جانبها ومشاركون في معركتها “طُـوفان الأقصى” وسنستمر في ذلك بكل ما أُوتينا من قوة، ولن ندخرَ أي جهد أَو إمْكَانات ولا قدرات عسكرية أَو خيارات في نصرة فلسطين، ولن نتركها إطلاقًا؛ فألمُهم ألمنا ودماؤهم دماؤنا وقضيتهم قضيتنا والعدوّ واحد والقضية واحدة مهما كان ومهما يكن، ولن نكترث بالتلويحات والتهديدات الأمريكية والغربية والإسرائيلية، ولن تثنينا عن الاستمرار في نصرة فلسطين حتى الانتصار بإذن الله وزوال “إسرائيل”.

وفي إطار التوضيحِ للموقف اليمني وفي سياق الخطاب أن الملاحةَ البحرية الدولية والإقليمية آمنة ولا تهديدَ عليها من اليمن، وما يهدّدها هو الأمريكي وعسكرته للبحر الأحمر والتواجد العسكري الأمريكي والغربي في باب المندب والبحر الأحمر الذي يهدّد المنطقة برمتها.

ومع التسلسُلِ لبِنيةِ الخطابِ وتتابع الرسائل العابرة للحدود، قُدمت النصائح بشكل مميز وواضح وفيها الدعوة لعدم الانجرار والرضوخ للضغط الأمريكي، وهي مقدَّمةٌ بنصيحة صادقة لدول الجوار والدول العربية والإسلامية بأن تنأى بنفسها وتتركَ الأمريكيَّ يخوضَ المعركة ويقفوا موقفَ المتفرج ولا ترضخوا للضغوط الأمريكية والغربية والإسرائيلية في توريطكم بالنيابة عنها، ولكم عبرة بما مضى، ومن أجل فلسطين والعروبة والإسلام تعالوا إلى الموقف المشرف ونضع أيدينا ونتوحَّدَ كأمة عربية وإسلامية أمام التحديات والمخاطر المحدقة بالجميع، وأن ننظر للواقع بمسؤولية وننسى الماضي ونتطلع إلى المستقبل، ونطوي ما مضى وننهي كُـلّ الخلافات والمشاكل والحروب البينية وتكون منتهية وحربنا مع العدوّ الحقيقي للأُمَّـة ونبلسم ونضمد الجراح ونتعالى عليها وننظر بموقف عربي وإسلامي تجاه العدوّ الحقيقي للأُمَّـة جمعاء ونوحد الصفوف ونكون أُمَّـة عربية وإسلامية واحدة في الموقف والاتّجاه والقضية والعزم والحزم.

وهنا تتجلَّى عظمةُ القائد -يحفظه الله- في موقفه العظيم في توحيد الأُمَّــة وانتشالها من مستنقع الصراعات البينية إلى عودتها إلى موقعها الطبيعي والمؤثر بين الأمم، مع تعزيز التوحد وتحقيق الوحدة العربية والإسلامية، ولنا درس وعبرة بما يقومُ به الغربُ الكافر من التحالفات والتكالب والتوحد في مواقفها وتوجّـهاتها العدائية والاستعمارية ودعم “إسرائيل” والمشاركة الفعلية معها في عدوانها الإجرامي على الشعب الفلسطيني المظلوم.

ومن الرسائل المهمة أَيْـضاً وفي طيات الخطاب والتأكيد عليها بشكل واضح وبدون تغليف ولا تحتاج لها تأويلًا أَو فَكًّا للشفرات أَو تحتاج إلى تحليلات عميقة، وعلى الأمريكان استيعابها وإدراكها قبل أن يتورطوا في أي عدوان أَو تصعيد تجاه اليمن، وهنا تبلورت الرسالة لهم ومعها تأثيراتها وأبعادها الاستراتيجية؛ فكانت بارزة ومرسخة في الخطاب وعنوانها للأمريكان أَيْـضاً: لا تظنوا أن مجيئَكم إلى اليمن والاعتداء عليها سيكون بمثابة نزهة وتسلية وأفلام هوليودية مصنوعة على إرادتكم وتوجّـهاتكم؛ فالوضع في اليمن مختلف تماماً والشعب اليمني العظيم مع قائده العظيم ومؤسّسة الجيش والأمن ومعسكرات التعبئة والتحشيد مليئة بالمقاتلين الأشداء.
وهنا نقول للأمريكان والغرب و”إسرائيل”: أية مغامرة لكم في اليمن ستكون عواقبها وخيمة ومكلفة وكارثية وفوق ما تتصورون وستذوقون من بأس اليمانيين ما لم تذوقوه في أفغانستان وفيتنام، واليمن الكبير ليس لقمة صائغة تستطيعون ابتلاعَها؛ فهي أكبر مِمَّا تتصورون ولديها من المَنَعَةِ والقوة والبأس ما يفوق الخيال وما يخطر على بال، وَإذَا فكرتم فقط لمُجَـرّد التفكير للاعتداء المحدود وبضربات محدودة فقط وبعدها تبعثون بالوساطات فهذا لن يكون؛ فالقائد -يحفظه الله- قالها وبالصوت العالي وبشكل مفهوم لكم ولا لبس فيه: إننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام أي عدوان وسيكون الرد عليه كَبيراً وفوق التصور وستغرق بوارجكم وقواتكم البحرية في البحر الأحمر وسنضربكم بالصواريخ والطائرات المسيّرة وسننكل بكم وستغرقون في البحر بإذن الله تعالى وقوته؛ فتهديداتكم لا تخيفنا وعدوانكم سيزيدنا قوةً وصلابةً وإيمَـانًا بعدالة قضيتنا وبعظمة موقفنا المشرِّف في نصرة فلسطين وغزة العزة والصمود، وسنستمر في عملياتنا الكبرى في ضرب “إسرائيل” واستهداف سفنها في البحر الأحمر، ومن سيحميها عليه أن يتلقى الضربات، وَتحالفكم المفضوح والفاشل سلفًا أيها الأمريكيون ليس إلا لحماية “إسرائيل” وقد فشلتم مسبقًا في ذلك وحاولتم مرارًا ولكنها محاولات فاشلة وستكون كذلك فاليمن وقائدها صانع المعادلات

والموازين والتحولات الاستراتيجية والنصر لفلسطين وغزة بإذن الله تعالى وزوال “إسرائيل”.

وكما جرت العادة وفي كُـلّ خطاباته لا ينسى سماحة السيد القائد -يحفظه الله- الإشادة بالشعب اليمني العظيم؛ فكانت رسالتُه عظيمةً بعظمة القائد وعظمة الشعب وعظمة الحدث والموقف المشرف والكبير والمشهود، وهي معادلة راسخة في مبادلته الوفاء بالوفاء والحب بالحب والتمسك بالمواقف الكبرى والعظيمة؛ فكانت الرسالة فيها من الخصوصية والإبداع والإعجاب والوفاء والمحبة التي تفوقُ كُـلَّ التصورات، وقدمت بهذا المجاز والتعبير والتحليل وبهذا الشكل وللشعب اليمني الذي أشاد بمواقفه العظيمة بالالتفاف حول القائد -يحفظه الله- وتوجّـهاته وقراراته الشجاعة والحكيمة والواضحة والمعلنة في نصرة فلسطين وغزة العزة والصمود وتحَرّكاته المشهودة في كُـلّ الساحات وبمظاهراته المليونية والكبرى التي جعلت هذا الشعبَ اليمني في الصدارة وفي الصفوف الأولى لمناصرة فلسطين وشعبها المظلوم، وهو ذاك الشعب العظيم الذي يفتخر بقائدة وإنجازات قواته المسلحة وبدولته الراسية والراسخة برسوخ جبالها وجغرافيتها العظيمة وهو بذلك دوماً رأسه مرفوع إلى عنان السماء ومشرئبٌ وشامخ شموخ الجبال الرواسي وهو صانع المعجزات في الماضي والحاضر والتاريخ والحاضر يشهد بذلك وهو الذي دوماً يقول ويعلن بالصوت العالي: الحرب لا نريدها ولا نسعى لها ولكنها إذَا فُرضت علينا فَــإنَّنا رجالها وبأسُنا مشهود، وقد أذقنا قوى الاستعمار والغزو والاحتلال من ذاك البأس اليماني ودفنا جحافلَها في الرمال، وَإذَا الأمريكي يصر على العدوان فَليكن وليفعل وسيجد شعباً مسلحاً بسلاح الحديد والإيمَـان مع قائده العظيم وفخر الأُمَّــة ومع أبطاله من الجيش والأمن؛ فهو شعب يأبى الضيم ويفعل قبل أن يقول، وللأمريكان الاعتبار بما مضى إن كانوا يعتبرون، ولسان الشعب اليمني يقول وبالفم الملآن وبالصوت العالي: نحن في أتمِّ الاستعداد والجهوزية ويا سيدنا وقائدنا امضِ ونحن معك حتى الانتصار بإذن الله.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com