الخبر وما وراء الخبر

لقاء تشاوري في جامعة صنعاء حول دور الأكاديميين في دعم القضية الفلسطينية

3

نظمت جامعة صنعاء اليوم الاثنين، اللقاء التشاوري الموسع الثالث لمناقشة دور الأكاديميين في التعبئة والاستنفار لدعم ومساندة القضية الفلسطينية والمقاومة في غزة تحت شعار (لبيك يا أقصى).

وفي اللقاء استعرض رئيس اللجنة العليا للحملة الوطنية لنصرة الأقصى، مستشار المجلس السياسي الأعلى العلامة محمد مفتاح القضايا المتعلقة بالتعبئة والاستنفار والجاهزية لخوض المعركة مع العدو الصهيوني الأمريكي بعد قرارات القوات اليمنية منع عبور السفن المتجهة إلى إسرائيل، معتبراً القرار تحديا كبيرا كون اليمن أول دولة تتخذ هذا القرار الذي أوجع الأمريكي والكيان الصهيوني.

وأكد أن أمريكا تستخدم الإرهاب كفزاعة لاستغلال العالم ونهب ثرواته والسيطرة عليه، والسعي لإفساد القيم والأخلاق والحياة بما يمكنها من الهيمنة على الشعوب، لافتا إلى أن إسرائيل تعد أكبر قاعدة عسكرية لأمريكا في العالم، وحربها على غزة هي رسالة موجهة لدول العالم التي تسعى إلى تهديد تيار وقطب أمريكا وإسرائيل سواءً عسكرياً او اقتصادياً أو تكنولوجياً.

من جانبه، أكد نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال لشئون الدفاع والأمن عضو اللجنة العليا لنصرة الأقصى الفريق الركن جلال الرويشان أهمية الدور المعول على أكاديميي جامعة صنعاء باعتبارها بيت الخبرة ومركز إشعاع علمي تمتلك أكبر المقومات الأكاديمية والتعليمية.

وأشار إلى ضرورة التركيز على المسائل المرتبطة بالبرنامج العملي المطلوب من أكاديميي الجامعة خلال الفترة الراهنة، وما يمكن أن تحدثه الجامعة من حراك على الصعيد التوعوي والبحثي لاسيما وأنها ترتبط بنحو 21 كلية متخصصة و23 مركزاً علمياً وإدارياً و120 ألف طالب وطالبة بناءً على إحصائية الجامعة.

وأكد الفريق الرويشان أن القضية الفلسطينية هي قضية الأمة المتفق عليها حتى في الرؤى والاتجاهات الفكرية، مستغرباً من الاتجاهات السياسية والفكرية التي تتاجر بالقضية الفلسطينية إلى أن جاء وقت الصدق فابتلعت ألسنتها وأصبحت القضية ليست ضمن أولوياتها واهتماماتها.

بدوره، استعرض رئيس قطاع التعليم والإعلام والثقافة حسن الصعدي جانبا من الصراع العربي الإسرائيلي ودور الجامعات والنخب الأكاديمية في حمل هذه القضية بكل ما تجسده من رأي وموقف وقناعات خاصة في هذه المرحلة المهمة والخطيرة من تاريخ الأمة.

وأكد أن العدو الصهيوني غير وبدل الكتب وأساء إلى القيم وقتل الأنبياء وغير الأفكار والمفاهيم وتجرد عن كل السلوكيات البشرية وارتكب أبشع المجازر بحق أطفال ونساء غزة بدعم أمريكي وتواطؤ دولي وصمت وخذلان عربي وإسلامي، مشيرا إلى أهمية دور الجامعة لترسيخ الوعي بطبيعة الصراع مع العدو الأساسي انطلاقا من القرآن الكريم.

فيما أشار رئيس الجامعة الدكتور القاسم عباس إلى أهمية اللقاء التشاوري الذي ينعقد في ظروف استثنائية لشحذ الهمم والتأكيد على دور الأكاديميين في حمل قضية الأمة والدفاع عنها.

وأكد أهمية دور الأكاديميين لتوجيه فكر الأمة والرأي العام خاصة والجامعة لديها قوة بشرية من أكاديميين وطلاب قادرة على رفع مستوى الوعي حول قضايا الأمة بالتوازي مع العمليات العسكرية والبحرية ضد الكيان الصهيوني.

ولفت رئيس الجامعة إلى أن الجرائم الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني تحظى بدعم وتمويل ومساندة أمريكا ودول الغرب التي تشترك مع الكيان الصهيوني في تحمل المسؤولية الإنسانية والأخلاقية والقانونية عن هذه المجازر.

تخلل اللقاء عرض مادة وثائقية عن القضية الفلسطينية وقصيدة للمستشار الثقافي للجامعة عبد السلام المتميز عن الصراع مع الكيان الصهيوني.

إلى ذلك قام أعضاء لجنة نصرة الأقصى ونائب وزير التعليم العالي ورئيس الجامعة بزيارة معرض الصور الفوتوغرافية والمجسمات أمام ساحة كلية التجارة، واطلعوا على ما يحتويه من مجسمات للصواريخ البالستية وصور لجرائم العدوان على غزة وكذا المنتجات الخاضعة للمقاطعة.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com