الخبر وما وراء الخبر

فعالية لوزارتي الإعلام والثقافة بذكرى الشهيد وإسناداً للشعب الفلسطيني

4

ذمــار نـيـوز || أخبــار محلية ||
9 ديسمبر 2023مـ -26 جماد الاول 1445هـ

نظمّت وزارتا الإعلام والثقافة بصنعاء اليوم السبت، فعالية خطابية وثقافية بالذكرى السنوية للشهيد 1445هـ، وإسناداً للشعب الفلسطيني والمقاومة في غزة.

وفي الفعالية، أكد وزير الإعلام ضيف الله الشامي، الحرص على إحياء الذكرى السنوية للشهيد تعظيماً لدماء الشهداء الذين سقطوا في سبيل الله والدفاع عن اليمن وسيادته واستقلاله والأمة وعزتها وكرامتها.

وقال الوزير الشامي: “ما تزال الدماء تسقط في اليمن وفلسطين ولبنان والعراق وغيرها من البلدان العربية والإسلامية على طريق القدس، وفداءً لفلسطين وقضيتها العادلة”.

وأشار الوزير الشامي إلى أن إحياء ذكرى الشهيد تذكر الجميع بحضور الشهداء في الوجدان وأنهم الحاضرون في قلوب الجميع للسير بخطى ثابتة نحو الطريق الذي ساروا عليه والهدف الذي انطلقوا من أجله.

وأضاف: “منذ انطلاق المشروع القرآني الذي سقط فيه شهداء كانت بوصلته الأولى باتجاه أمريكا وإسرائيل ومنطلقاته الموت لأمريكا والموت لإسرائيل باعتبارهما أئمة الكفر والفساد في هذا العصر، وهما من يرتكبان الجرائم والمجازر المروعة بحق الأمة والمستضعفين”.

وتابع: “نُحيي ذكرى سنوية الشهيد لأننا نعرف طريق الشهداء الذي ساروا عليه والمنهجية التي فازوا بها وإحياؤنا لهذه الفعالية من أجل أن نعتز بالشهداء ونفاخر بهم ونسلك الطريق الذي سلكوه ونتحرك بالمنهجية التي تحركوا بها وأن يتحول الشهداء إلى أسوة وقدوة”.

وأفاد وزير الإعلام بحكومة تصريف الأعمال بأن الشعب اليمني اليوم يتصدر المواقف العالمية المشرفة نصرة لفلسطين وقضيته العادلة، مشيراً إلى أن ثقافة الشهادة والاستشهاد هي من أوصلت اليمن لهذا المستوى والمكانة الرفيعة.

واستطرد قائلاً: “كان العالم ينظر للشعب اليمني على أنه متخلف، كما حاول تحالف العدوان بأصواته وأبواقه الإعلامية وخداعه ومكره طمس الهوية اليمنية وإزالة اليمن من الوجود وذلك عبر شن حرب وعدوان وحصار وقتل وتدمير واستهداف ممنهج على مدى تسع سنوات”.

ومضى بالقول: “نمتلك سلاح الكلمة الصادقة والوعي المتنامي كسلاح قوي نجسده في واقع الأمة ونصدره إلى أحرار العالم، كما صدر أبطالنا في القوات المسلحة تجربتهم واستفاد منه أبطال المقاومة الفلسطينية في ردع العدو وإحراق دباباته وجرافاته وآلياته بسلاح الولاعة، ليصبح الشعب اليمني وما سطره من ملاحم بطولية دروساً في التضحية والفداء”.

وشدد وزير الإعلام بحكومة تصريف الأعمال على ضرورة دور وزارتي الإعلام والثقافة في التحرك لمواجهة العدو وزرع الوعي وتكريس حملة المقاطعة الاقتصادية للبضائع والمنتجات الأمريكية الصهيونية الغربية والشركات الداعمة للكيان الغاصب.

وتم خلال الفعالية تقديم مسرحية بعنوان (متى تغضب) لنخبة من الفنانين اليمنيين في المؤسسة العامة للمسرح والسينما، تحدثت عن الموقف اليمني تجاه الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة والمآسي والجرائم الصهيونية بحق المدنيين والأطفال والنساء.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com