الخبر وما وراء الخبر

المجلس السياسي لأنصار الله : ندين ونستكر الحادث الإجرامي الجبان الذي استهدف المصلين بجامع المؤيد بصنعاء

99

ذمار نيوز – المجلس السياسي لأنصار الله

أدان المجلس السياسي لأنصار الله الاستهداف الإجرامي للمصلين بجامع المؤيد بالعاصمة صنعاء والذي راح ضحيته 34 شهيداً و94 جريحاً حسب آخر احصائية رسمية .

وقال المجلس السياسي في بيان صدر عنه : إننا ندين ونستنكر هذا الحادث الإجرامي الجبان الذي يعتبر امتدادا للعدوان السعودي الأمريكي على اليمن وأحد صنائعه حيث يعمل على تجنيد هذه العناصر الإجرامية ودعمها وتمويلها وتسليحها وتدريبها واستخدامها كأداة من أدواته في استهداف الشعب اليمني وأمنه واستقراره والنيل من لحمته الوطنية وتماسكه المجتمعي ومحاولة تدمير مشروعه الوطني الكبير المتمثل في بناء دولته اليمنية العادلة المتحررة من كل أشكال الوصاية والهيمنة الخارجية .

وحذر البيان كل الخونة والعملاء من مرتزقة العدوان وأدواته وأمثالهم من المرجفين والمتلبسين والمتخاذلين ، وأدان كل الأصوات والأقلام المأجورة التي تشرعن لهذه الجرائم وتحاول إعاقة الأجهزة الأمنية في القيام بمسؤولياتها في مواجهة هذه العناصر الإجرامية.

ودعا البيان الشعب اليمني العزيز بكل فئاته وانتماءاته إلى الاصطفاف جنبا إلى جنب مع الأجهزة الأمنية في ملاحقة هذه العناصر الإجرامية وتعقبها وتقديمها للعدالة لتنال جزائها الرادع ، وكذا الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار الوطن ، سائلاً الله العزيز أن يتعمد الشهداء برحمته وأن يشفي الجرحى وأن يعجل لشعبنا بالنصر والظفر والتمكين .

نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
وقف المجلس السياسي لأنصار الله أمام الجريمة البشعة التي أقدمت عليها أدوات العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقته من القاعدة وداعش وأخواتهما يوم أمس بحق المصلين الآمنين وهم يؤدون فريضة المغرب في جامع المؤيد الكائن بحي الجراف الغربي بأمانة العاصمة ؛ حيث فجر أحد تلك العناصر الإجرامية نفسه أثناء الصلاة وتبعه تفجير سيارة مفخخة خارج حرم المسجد استهدفت جموع المواطنين ممن هرعوا لإسعاف المصابين الأمر الذي تسبب في زيادة عدد الضحايا وسقوط 34 شهيدا بالإضافة إلى 94 جريحا وفقا لآخر إحصائية رسمية.
وإذ ندين ونستنكر هذا الحادث الإجرامي الجبان الذي يعتبر امتدادا للعدوان السعودي الأمريكي على اليمن وأحد صنائعه حيث يعمل على تجنيد هذه العناصر الإجرامية ودعمها وتمويلها وتسليحها وتدريبها واستخدامها كأداة من أدواته في استهداف الشعب اليمني وأمنه واستقراره والنيل من لحمته الوطنية وتماسكه المجتمعي ومحاولة تدمير مشروعه الوطني الكبير المتمثل في بناء دولته اليمنية العادلة المتحررة من كل أشكال الوصاية والهيمنة الخارجية – إذ ندين هذه الجريمة فإننا نحذر من كل الخونة والعملاء من مرتزقة العدوان وأدواته وأمثالهم من المرجفين والمتلبسين والمتخاذلين ، وندين كل الأصوات والأقلام المأجورة التي تشرعن لهذه الجرائم وتحاول إعاقة الأجهزة الأمنية في القيام بمسؤولياتها في مواجهة هذه العناصر الإجرامية.
كما ندعو شعبنا اليمني العزيز بكل فئاته وانتماءاته إلى الاصطفاف جنبا إلى جنب مع الأجهزة الأمنية في ملاحقة هذه العناصر الإجرامية وتعقبها وتقديمها للعدالة لتنال جزائها الرادع ، وكذا الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار الوطن. نسأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يعجل بالشفاء للجرحى ولشعبنا بالنصر والظفر والتمكين.
صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله
يوم الخميس الموافق 3/9/2015م