الخبر وما وراء الخبر

الكشف عن وجود قاعدة عسكرية أمريكية سرية في صحراء النقب

3

كشف موقع (The Intercept) الأمريكي عن وجود قاعدة عسكرية أمريكية سرية فوق جبل يُسمى “هار كيرين” بصحراء النقب جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة، لافتاً إلى أن واشنطن تقوم حاليا بتوسيعها بهدوء.

وأوضح الموقع في تقريره، أن الوثائق الحكومية الأمريكية التي تشير إلى بناء هذه القاعدة تقدم تلميحات نادرة عن وجود عسكري أمريكي بالقرب من قطاع غزة (يبعد جبل هاركين نحو 32 كيلومترا عن حدود غزة).

وقال التقرير أنه، وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي جو بايدن والبيت الأبيض يصران على أنه لا توجد خطط لإرسال قوات أمريكية إلى إسرائيل وسط حربها على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، فإن الوجود العسكري الأمريكي السري في “إسرائيل” قائم بالفعل، وتظهر العقود الحكومية ووثائق الميزانية أنها تنمو بشكل واضح.

وأضاف التقرير إن البنتاغون منح عقدا بملايين الدولارات لبناء منشآت للقوات الأمريكية بهذه القاعدة، التي تُسمى (الموقع 512)، وهي منشأة رادار تراقب السماء بحثا عن هجمات صاروخية على إسرائيل.

وأشار إلى أن رادارات الموقع “512” لم تر شيئا من الصواريخ التي أطلقتها حماس على “إسرائيل” في السابع من أكتوبر الجاري، لأنها تركز على إيران، على بعد أكثر من 1127 كيلومترا.

وذكر التقرير أن البنتاغون بذلت قصارى جهدها لإخفاء الطبيعة الحقيقية للموقع الذي تبلغ قيمته 35.8 مليون دولار، إذ تصفه في بعض السجلات بأنه مجرد “مشروع سري موجود في جميع أنحاء العالم”، وتصفه أحيانا بأنه “منشأة لدعم الحياة”، كما يتحدث الجيش الأمريكي عن هياكل تشبه الثكنات للجنود.

وعلق التقرير بأن مثل هذا التشويش هو نموذجي للمواقع العسكرية الأمريكية التي يريد البنتاغون إخفاءها، فقد تمت في السابق الإشارة إلى “الموقع 512” على أنه “موقع أمان تعاوني”، وهي تسمية تهدف إلى منح وُجود منخفض التكلفة وخفيف البصمة، ولكن تم تطبيقها على القواعد التي يمكن أن تستوعب ما يصل إلى 1000 جندي.

ونقل التقرير عن بول بيلار كبير المحللين السابقين في “مركز مكافحة الإرهاب” التابع لوكالة المخابرات المركزية (سي آي إيه) قوله إنه ليس لديه معرفة محددة بهذه القاعدة، لكنها ربما تُستخدم لدعم عمليات في أماكن أخرى في الشرق الأوسط، إذ إن أي اعتراف بأنها نُفذت من “إسرائيل|، أو تنطوي على أي تعاون مع إسرائيل، سيكون غير مريح، ومن المرجح أن يثير ردود فعل سلبية أكثر من العمليات التي تقوم بها.

ونقل موقع (The Intercept) عن ديفيد فاين أستاذ الأنثروبولوجيا في الجامعة الأمريكية قوله: إنه يتوقع أن السرية هي من إرث الفترة التي حاولت فيها الإدارات الرئاسية الأمريكية تقديم ذريعة بعدم الانحياز إلى “إسرائيل” في الصراعات الإسرائيلية الفلسطينية والإسرائيلية العربية، وإن الإعلان عن القواعد العسكرية الأمريكية في إسرائيل في السنوات الأخيرة يعكس على الأرجح إسقاط هذا التظاهر والرغبة في الإعلان عن دعم “إسرائيل” علنا.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com