الخبر وما وراء الخبر

إعلام العدو يقر بالفشل الاستخباراتي ويبرره باستعداد حماس بأجهزة لا يعلم عنها الجيش

9

قال مراسل ومحلّل الشؤون العسكرية في “القناة الـ 12” الإسرائيلية، نير دفوري، إنّ “حماس استعدت للعملية الكبيرة مع أجهزة اتصال لا يعرفها جيش العدو الإسرائيلي.

وأكّد دفوري أنّ الاستخبارات الإسرائيلية لم تعلم بتاتاً عن أجهزة الاتصال التي استخدمها مقاتلو المقاومة الفلسطينية، مُشدّداً على أنّه من الواضح أنّ “حماس علمت أكيداً عن حفلة الطبيعة، وعلمت أنّه يوجد فيها آلاف الشباب، وخططت بدقة للوصول إليها”.

وبشأن فشل العدو الإسرائيلي الكبير أمام عملية المقاومة الفلسطينية “طوفان الأقصى”، أجرت شبكة “سي أن أن” الأمريكية مقابلةً مع رئيس جهاز “الموساد” الإسرائيلي السابق، أفرايم هاليفي، الذي أكّد أنّ العدو “لم يملك أي إنذار بأي شكلٍ من الأشكال”، مُشيراً إلى أنّ عبور مقاتلي المقاومة الفلسطينية كان “مفاجئاً بالكامل”.

وتحدّث هاليفي مؤكّداً أنّه مِن وجهة نظر المسؤولين في كيان العدو الإسرائيلي، يُعتبر “ما جرى خارج نطاق الخيال”، وأوضح أنّه لم يكن لديهم أي معلومات بامتلاك المقاومة الفلسطينية لهذا العدد من الصواريخ، ولم يُتوقَع أن “تكون الإصابات بهذه الدقة والفعالية التي شهدناها”، مُضيفاً أنّه “لم يكن لدينا أي مؤشر لما يجري”.

وصرّح المُعلّق العسكري في موقع “مكور ريشون” الإسرائيلي، نوعم أمير، الأحد، بأنّ كيان العدو الإسرائيلي كانت من أكبر القوى الاستخبارية في العالم، حتى صباح السبت، وهو وقت بدأ المقاومة الفلسطينية عمليتها “طوفان الأقصى”.

وقال أمير إنّ “إسرائيل تحوّلت من قوّة استخباراتية كبرى في العالم إلى قوّة لا يوجد لديها أيّ استخبارات، خلال يومٍ واحد فقط”.

كما قارن أمير بين الفشل الاستخباراتي الذي أصاب الاحتلال الإسرائيلي قبل 50 عاماً في حرب أكتوبر 1973، والفشل الذي مُنيت به الاستخبارات، السبت بمفاجئة المقاومة الفلسطينية، مُعقباً أنّ الأمر الذي تغيّر هو أنّ “إسرائيل انهارت استخباراتياً”.

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com