الخبر وما وراء الخبر

حزب اليمن الحر:التفجير الارهابي لجامع المؤيد بصنعاء محاولة من العدوان للتغطية على هزائمه النكراء

119

ذمار نيوز -خاص

بيان :
حزب اليمن الحر:التفجير الارهابي لجامع المؤيد بصنعاء محاولة من العدوان للتغطية على هزائمه النكراء

الثورة/
ادان حزب اليمن الحر ورابطة ابناء اليمن واستنكرا بشدة العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف مسجد المؤيد بمنطقة الجراف شمال العاصمة صنعاء عبر تفجيرين انتحاريين أديا إلى استشهاد واصابة العشرات من المواطنين الابرياء .

واعتبرا في بيان مشترك صدر عنهما اليوم وتلقت “الثورة”نسخةمنه هذه الجريمة الإرهابية البشعة محاولة يائسة من قبل العدوان السعودي الصهيوامريكي واذنابهم من العناصر الإرهابية في الداخل اليمني لإثارة الفتنة المذهبية وجر البلاد إلى منزلق صراعات لا تبقي ولا تذر خدمة لأهدافهم وأجندتهم في تمزيق وحدة اليمن وسلمه الاجتماعي.
وربط البيان بين هذا التفجير الارهابي الجبان الذي اوقع اكثر من 130شهيد وجريح من المصلين الآمنين وبين العدوان الذي كثف غاراته الوحشية قبل واثناء وبعد العملية وبصورة هستيرية ومجنونة في محاولة بائسة للتغطية على فشله الذريع وهزائمه النكراء التي يُمنى بها في مختلف جبهات القتال سواء في عمق اراضيه حيث يولي جنوده الادبار منهزمين ومذعورين امام بسالة واقدام ابطال الجيش واللجان الشعبية او في الداخل اليمني حيث يتقهقرعملاؤه ومرتزقته وتنهار صفوفهم بصورة غير متوقعة خاصة وقد تزويدهم بالعتاد الحديث الامر الذي افقد العدو صوابه وراح يتخبط في ضرب التجمعات السكانية والبنى التحتية والخدمات العامة وبل وتمويل مثل الاعمال الارهابية ظناً منه بان مثل هذه الممارسات ستؤدي لضرب السلم الأهلي والتعايش بين أبناء الشعب اليمني ،وجرهم إلى أتون صراعات جديدة وتاجيج عوامل الفتنة والفرقة بينهم مؤكدا على ضرورة التحلي باليقظة والحذر لمخاطر المؤامرات والمخططات التي ينسجها الاعداء لضرب الوطن ووحدته والسكينة العامة والسلم الاهلي. الصهيو أمريكي على اليمن وشعبه .

ودعا البيان الجهات الامنية للاضطلاع بمسئولياتها القانونية ومهامها الوطنية في متابعة ورصد العناصر الارهابية وضبطهم وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم الرادع جراء مااقترفوه في حق اليمن وابنائه وحتى يكونوا عبرة لكل من توسوس له نفسه المساس بالوطن ومصالح ابنائه.