الخبر وما وراء الخبر

مصرع مصور المرتزق المخلافي بتعز

180

استهجن مراقبون استخدام قيادات وعناصر المرتزقة بمحافظة تعز للصحفيين كدروع بشرية ودفعهم إلى الصفوف الأولى للمواجهات دون اكتراث بسلامتهم.

وتداولت وسائل إعلام تابعة للمرتزقة اليوم الإثنين خبر نجاة قائد المرتزقة في تعز المدعو حمود المخلافي بإعجوبة من محاولة اغتيال ومقتل الصحفي المرافق له، فيما الحقيقة أنه كان قد فر بعد تضييق الخناق على مرتزقته في جبهة الضباب والجبهات الأخرى إثر العمليات النوعية لإبطال الجيش واللجان الشعبية.

المخلافي الذي لطالما اشتهر بولعه وهوسه بالتصوير حتى أطلق عليه لقب “حمود صورني” يصر في تنقلاته على مرافقه مجموعة كبيرة من الصحفيين قد لايتواجدون مع مسؤول حكومي في ظروف طبييعة، دون وضع أي اعتبار للمخاطر التي قد يتعرض لها زملاء المهنة.

وقبل أيام هاجم أحد الصحفيين الموالين للفار هادي المرتزقة في تعز بسبب ترك الصحفيين يلتقطون صورا لهم دون الاكتراث بحياة الصحفيين.

وتقول مصادر محلية في تعز إن المرتزقة يتعمدون التعامل على هذا النحو مع الصحفيين ليسقطوا ضحايا في محاولة لاستغلال ذلك كورقة إنسانية بعد فشل ورقة الحصار.

*المسيرة نت

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com