الخبر وما وراء الخبر

مجلس النواب يُدين تصاعد الاعتداءات الصهيونية ضدّ المدنيين الفلسطينيين

18

أدان مجلس النواب التصعيد الخطير والمتواصل لقوات العدو الصهيوني وقطعان المستوطنين ضدّ المدنيين الفلسطينيين العزّل في عدد من مدن الضفة الغربية ومخيّم جنين.

واستنكر مجلس النواب في بيان، اليوم السبت، جرائم العدو الصهيوني بحق أبناء الشعب الفلسطيني، معتبراً تلك الجرائم والاعتداءات بما فيها انتهاك حرمة المسجد الأقصى واقتحامه بالكلاب والمستوطنين وتمزيق المصحف الشريف في العشر من ذي الحجة استفزازاً وإهانة لمشاعر العرب والمسلمين وتحدياً صارخاً للمجتمع الدولي وانتهاكاً للحريات والمعتقدات والمواثيق الإنسانية والقانون الدولي.

وطالب مجلس النواب، كافة البرلمانات والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية بإدانة الاعتداءات الصهيونية على القرى والمدن الفلسطينية.

كما طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في وضع حد لتلك الاعتداءات.

ودعا البيان كافة الأحرار ودول محور المقاومة إلى سرعة التحرّك وتقديم العون للشعب الفلسطيني لمواجهة الاعتداءات والصلف الصهيوني وصولاً لوقف تكرارها، والسعي في كافة المحافل الدولية لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني ووضع حد لسياسة التوسّع الاستيطاني التي تهدف إلى فرض وقائع جديدة لعرقلة قيام الدولة الفلسطينية.

وأشاد المجلس بالبيان الصادر عن الاتحاد الأوروبي، الذي وصف ما جرى في بلدة شمال شرقي رام الله “بالاعتداء الإرهابي الذي شنه المستوطنون بحماية من جيش العدو الإسرائيلي بحق الفلسطينيين الآمنين في بيوتهم”، مشدداً على ضرورة محاسبة المجرمين حتى لا تتكرر مثل هذه الأعمال الإرهابية.

ولفت البيان إلى تصريحات ممثل الاتحاد الأوربي، خلال الزيارة التي قام بها على رأس وفد ضم سفراء وممثلي دول الاتحاد والدول المماثلة إلى رام الله، للاطلاع على تداعيات العدوان الذي شنه المستوطنون الأربعاء الماضي على البلدة، وأسفر عن استشهاد شباب فلسطينيين وإصابة آخرين بالرصاص الحي، إضافة لإحراق نحو 30 منزلا، وأكثر من 60 مركبة، بحماية قوات العدو الصهيوني وارتكاب الجيش الإسرائيلي مجزرة في مخيم جنين.

واستنكر المجلس بأشد العبارات استمرار الصمت والتواطؤ الدولي وخاصة من طرف أمريكا والدول الغربية التي تقدم الحماية والغطاء لاستمرار تلك الجرائم والاعتداءات السافرة، والتي يستحيل أن تستمر بدون الحماية والدعم الأمريكي الغربي لها.

واستهجن البيان تخاذل أنظمة دول التطبيع العربي وتهاونها أمام الجرائم الإرهابية التي ترتكبها قوات العدو الصهيوني في الوقت الذي تسارع فيه بالتنديد عندما يقوم الشعب الفلسطيني بالدفاع عن نفسه.

وحيا مجلس النواب صمود الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في كل الجبهات، في مواجهة الهجمة الصهيونية الشرسة، مؤكدا تضامن اليمن برلماناً وحكومة وشعباً مع الشعب الفلسطيني ومقاومته.

وأشاد ببسالة أبطال المقاومة في التصدي للاحتلال خلال المواجهات الأخيرة، والتي أظهرت تحولاً نوعياً في قدراتهم على الردع.

وحذر المجلس من مخاطر قرار توسيع الاستيطان، مطالباً بالوقف الفوري لاعتداءات المستوطنين على القرى والمدن الفلسطينية.

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com