الخبر وما وراء الخبر

مؤتمر صحافي لوزارة التربية والتعليم يستعرض حصاد 8 أعوام من الصمود

11

عقدت وزارة التربية والتعليم اليوم السبت، بصنعاء مؤتمرا صحفيا بمناسبة الذكرى السنوية لليوم الوطني للصمود بعنوان (التعليم في اليمن ثمانية أعوام من الصمود في وجه العدوان).

وفي المؤتمر تحت شعار (والله غالب على أمره)، أشاد وكيل قطاع التعليم عبدالله النعمي بعظمة وشموخ الشعب اليمني وثباته وصموده الاسطوري في وجه الطغاة و المستكبرين ساطرا أروع صور العزة والكرامة.

وتطرق إلى ما تحقق للشعب اليمني من عزة وتمكين خلال سنوات العدوان الثمان وما حققه من انتصارات في شتى المجالات، مشيرا إلى جهود الوزارة الحثيثة لتحديث وتطوير العملية التعليمية أتمتة الاختبارات.

ولفت الوكيل النعمي إلى استهداف العدوان الممنهج والغاشم للعملية التعليمية بغية عرقلتها وايقافها ما أسفر عن استشهاد المئات من الكادر التربوي وأبنائنا الطلاب فضلا عن تدمير آلاف المدارس والمنشآت التعليمية التي حرمتها كل الأديان السماوية والنواميس الدنيوية.

فيما استعرض وكيل قطاع المشاريع والتجهيزات صادق الرشا إحصائية تفصيلية للمدارس والمنشآت التعليمية المدمرة والمتضررة بعموم محافظات الجمهورية وآثار ذلك على القوى العاملة والطلاب الدارسين فيها والتي تضمنها الكتاب الذي أصدرته الوزارة بعنوان (التعليم في اليمن ثمانية أعوام من الصمود في وجه العدوان).

وأوضح أن إجمالي المدارس والمنشآت التعليمية المدمرة والمتضررة من العدوان بلغ ثلاثة آلاف و٧٦٨ مدرسة ومنشأة تعليمية بلغ عدد طلابها مليون و٩٢٦ ألفا و٢٣٩ طالبا وطالبة منها ٤٣٥ مدمرة كليا هذا فضلا عن استشهاد المئات من فلذات أكبادنا الطلاب وكادرنا التربوي وتضرر أكثر من ١٩٦ ألفا و١٩٧ معلما ومعلمة جراء انقطاع رواتبهم.

ولفت إلى أن إجمالي المنشآت التعليمية التي تم إعادة بنائها وترميمها بلغ ٣٨٤ منشأة تعليمية، منها ١٩ منشأة مدمرة كليا تم إعادة بنائها.