الخبر وما وراء الخبر

ذمار.. مسيرة غضب طلابية تنديدا بإحراق المصحف الشريف

6

شهدت مدينة ذمار، اليوم الأربعاء، مسيرة طلابية حاشدة تنديدا بإحراق نسخ من القرآن الكريم في السويد وهولندا والدنمارك تحت شعار (فَاعلَـمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللهِ) وتقدمها عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي.

ورفع المشاركون في المسيرة، نسخا من القرآن الكريم، ورددوا الشعارات المعبرة عن الرفض والغضب الشديد للإساءات للمقدسات والرموز الإسلامية وفي مقدمتها القرآن الكريم.

وأكدوا الاستعداد لبذل الغالي والنفيس دفاعاً عن الدين ونصرة رسوله الكريم والبراءة من أعداء الله وأدواتهم.

واعتبر المشاركون في المسيرة الإساءات المستمرة للمقدسات أكبر دليل على الحقد الذي تكنه أمريكا وإسرائيل ومن يدور في فلكهما على أمة الإسلام، واستفزازا صارخا لأكثر من مليار مسلم، كما هي اختبار لصحوة الأمة العربية والإسلامية وغيرتها على مقدساتها.

وأوضح بيان صادر عن المسيرة، أن قوى الطاغوت المتمثلة بأمريكا وإسرائيل واللوبي الصهيوني المتحكم في الغرب، تسعى لنشر الثقافات والمفاهيم المغلوطة والضالة ونشر ثقافة الإلحاد والترويج للشرك والإساءة لدين الإسلام.

وأدان البيان، بأشد العبارات ما حصل في السويد وهولندا والدنمارك من جرائم إحراق نسخ من كتاب الله تعالى، معتبرا ذلك خطوة عدائية في مسلسل الحرب على الإسلام والمسلمين، يقف خلفها اللوبي الصهيوني.

ودعا البيان، الغرب إلى التحرر من الصهيونية اليهودية التي سيطرت عليهم وأظلتهم وأفسدتهم ولعبت بهم وأحكمت سيطرتها عليهم بشكل تام واستعبدتهم إلى أبعد حد.

كما دعا قادة ومجتمعات الغرب للكف عن الإساءة لله تعالى، وأنبيائه، وخاتم الأنبياء والرسل محمد صلوات الله عليه وعلى آله وسلم، وعن إحراق المصاحف ومحاربة تعاليمه.

واعتبر بيان المسيرة، ما يشهده الغرب من أعمال عدائية متكررة ضد المقدسات الإسلامية إنما يعكس ما وصلت إليه الحكومات الغربية من إفلاس أخلاقي وسياسي.

وحمل البيان حكومات تلك الدول تبعات هذه الجرائم النكراء، مطالبًا إياها بتقديم اعتذارات رسمية للمسلمين ومحاسبة المجرمين.

 

 

 

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com