الخبر وما وراء الخبر

وقفة لموظفي وزارة التربية تنديداً بحرق المصحف الشريف

4

استنكرت وقفة احتجاجية نظمتها وزارة التربية والتعليم، اليوم الأربعاء، حرق نسخة من القرآن الكريم من قبل متطرفين في السويد وهولندا.

واعتبر بيان صادر عن الوقفة، هذا الفعل الشنيع الذي تم على مرأى ومسمع من العالم، استمراراً للاستهداف الممنهج والتطاول السيئ على مقدسات المسلمين، ينمُ عن حقد وكراهية الغرب للإسلام والمسلمين.

وشدد البيان على ضرورة التنديد بهذه الأعمال العدائية والتعبير عن الموقف الإيماني والمبدئي في الدفاع عن الدين وكتاب الله عز وجل حتى يدرك العالم أجمع أن أحرار الأمة لن تسكت عن مثل هذه الممارسات العدائية.

وحث بيان الوقفة، الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم على اتخاذ خطوات جادة لرفض الممارسات الاستفزازية المعادية للإسلام والمسلمين والتي تغذيها المجاميع الصهيونية في الدول الغربية.

في ذات السياق، نظم مكتب التربية والتعليم بمحافظة صنعاء، وقفة احتجاجية للتنديد بما أقدم عليه اللوبي الصهيوني وأدواته في السويد من جريمة إحراق نسخة من المصحف الشريف.

واعتبر المشاركون في الوقفة هذه الجريمة تحريضا مباشرا على استعداء المسلمين، وتأجيج الفتن والصراعات يقف خلفه اللوبي الصهيوني.

وأكدوا أن جريمة حرق نسخة من المصحف الشريف تعتبر امتداد للأعمال التي تمارسها الصهيونية لاستهداف الدين الإسلامي.

وأشاروا إلى أن تكرار حملات الإساءة للإسلام، والإقدام على حرق القرآن يمثل حالة متقدمة من العداء وتصعيد الكراهية ضد المسلمين، الأمر الذي يستوجب اتخاذ موقف صارم من أبناء الأمة الإسلامية تجاه هذه التصرفات غير المسؤولة.

وأكد بيان صدر عن الوقفة أن تصعيد الإساءات لمقدسات الإسلام بلغ ذروته وصولاً إلى إحراق القرآن والتمادي في استفزاز مشاعر المسلمين.

ودعا البيان إلى توحيد رأي الأمة لمواجهة الطغيان والمؤامرات التي تستهدف الشعوب العربية والإسلامية.