الخبر وما وراء الخبر

الحديدة تشهد مسيرة ووقفة حاشدة تنديداً بإحراق نسخة من القرآن في السويد

11

شهدت محافظة الحديدة، اليوم الاثنين، مسيرة جماهيرية ووقفة احتجاجية حاشدة لإدانة الممارسات العدائية الغربية المتكررة التي تستهدف الإسلام والمسلمين، وآخرها إحراق نسخة من القرآن الكريم في السويد.

ورفع المشاركون في الوقفة والمسيرة الشعارات المعبرة عن الغضب واستنكار حرق القرآن الكريم بعمل متطرف ومناف للأخلاق، وهتفوا بعبارات مناوئة لهذا العمل المشين.

واستنكروا هذه الأفعال التي تعبر عن انحطاط من يقفون ورائها، معتبرين هذه التصرفات استفزازا لمشاعر المسلمين وتحريضا على الكراهية الدينية التي تعمد إليها حكومات دول الغرب.

وأكد بيان صادر عن المسيرة والوقفة، أن تكرار جرائم حرق كتاب الله تندرج ضمن مخططات ومؤامرات اللوبي الصهيوني الذي ينتهج العداء التاريخي على الدين الإسلامي.

وشدد البيان، بأن المسئولية تقع على عاتق الأمة الإسلامية جمعاء وأنظمة وحكومات الدول التي تدعي الإسلام وتمارس الصمت تجاه ما تقوم به عدد من دول الغرب من حرق للقرآن الكريم والإساءة للنبي الكريم بشكل متكرر.

ولفت إلى أنه بدلا من تسخر بعض الأنظمة العربية أموال طائلة في حفلات مسخ وتدجين الأجيال، عليها أن تستغل هذه الأموال فيما يخدم قضايا الإسلام والدفاع عن حرمات ومقدسات المسلمين.

ودعا البيان الدول الغربية إلى الكف عن الإساءة إلى الله تعالى وأنبيائه وحرق كتابة الكريم، والمقدسات الإسلامية المتكررة الذي يعبر عن افلاس أخلاقي وسياسي، معتبرا جريمة إحراق القرآن الكريم بدولة السويد خطوة عدائية ضمن الحرب على الإسلام والمسلمين.

وأكد أن على حكومة السويد تحمل تبعات هذه الجريمة النكراء، وأن تقدم اعتذارا رسميا للمسلمين وأن تحاسب مرتكبي هذه الجريمة، وتمنع تكرار الإساءات للقرآن الكريم.