الخبر وما وراء الخبر

تلك هي فاطمة …النموذج الأرقى للكمال الإيماني

5

بقلم// وسام الكبسي

من أشرف بيت وأطهر منبت جاءت فاطمة عليها السلام ونشأة في أحضان النبوة ومهبط الوحي واقدس مكان يتولى رعايتها وتعليمها,تربيتها وتأديبها ,تهذيبها وتزكيتها مربي الأمة ومعلمها الأول أباها محمد رسول الله صلى اللة علية وآلة وفي حجر أم المؤمنين خديجة الكبرى ترضعها أخلاقا وقيما وسلوكا وتفيض عليها حنان ورأفة وكرما .
ففي بيئة الطهر والشرف والعفة والكرم ومكارم الأخلاق كانت نشأتها,وترعرت في كنف هادي الأمة الرحمة المهداة ,في بيت تحفّه الرعاية الإلهية والتعاليم الربانية ,ونسمات الوحي تملأ الأرجاء وأريج الذكر فواح يملأ الدنيا , نسمات عليلة تشرح الصدر وتنير الفكر وتغذي الروح وتسمو بالإنسان, ففي هذه البيئة النقية العطرة الطاهرة, كانت تلك المباركة المطهرة تزداد إيمانا ووعيا وبصيرة وهداية , لترتقي في سلّم الكمال الإنساني الى درجة عالية ومستوى عظيم.
ومع بزوغ نور الإسلام رأت النور وكبرت مع ذلك الشعاع الذي عمّ الدنيا نوره وأنار القلوب ضياءه هديا وصلاحا وبناء , وهي ترى ذلك النور ينتشر وتعيش تلك المراحل الصعبة والمشاكل الكبيرة والتحديات الخطيرة التي اعترضت نور الرسالة ومُبلّغ الدعوة ,في الظروف الأولى للإسلام في مكة وهي ترى أباها وحيدا يبلغ الرسالة في مجتمع جاهلي عنيف متعصب لنزواته ورغباته ومصالحه الدنيئة والحقيرة يحركه مجموعة من اليهود لتبنّي حركة معادية لمواجهته صلى الله عليه وآلة بكل الأساليب والطرق الإعلامية من سب وشتم وتكذيب وتشويه وتحريض الى أساليب أمنية ايذائية الى محاولة اغتياله غير مرة,ثم المواجهة العسكرية, وهي ترى أباها يواجه كل هذه الأساليب( كما رأت زوجها اخيه ووزيره ووصيه وخليفته يواجهها مرة اخرى ) بإصرار عجيب وعزيمة لا تلين ,فكانت هي رغم صغر سنها تأتي لنصرته وبحنان الأم تميط عنه الأذى بكفيها الشريفتين الحانيتين ا
الصغيرتين, وبلسانها الطاهر الفصيح تصرخ في وجوه عتاولة الاستكبار لتخرس ألسنتهم وتوقف استهزائهم , وبقلبها الكبير تحتوي والدها حتى لايصاب بإذى سفهاء قريش وطغاتها وهي بهذا تتعلم الصبر على الحق في مواجهة الباطل قولا وفعلا بكل اصرار وعزيمة وتجلد لمواصلة مشوار نشر نور الإسلام وتعاليمه السمحة مستأنسة به سبحانه وتعالى كما كان والدها .
انها بنت محمد مدينة العلم, وزوج علي باب مدينة العلم وأم سيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين وسيدة نساء العالمين وأم أبيها أكثر الناس شبها به في هديه وسمته ,فكانت هي الأم المربية والعالمة العاملة المحدثة والمجاهدة العظيمة المخلصة, حيث تشرّبت العلم من منبعه وتلقت الهدى من مصدره وتعلمت المعارف من أصولها ,لديها القدرة الفائقة على التعامل مع مصادر التشريع لمعالجه الواقع الذي عاشته و ذلك ناتج عن
استيعابها العميق للقرآن ووعيها سنة وسيرة أبيها مع زوجها أكثر من غيرهم عليهم السلام.
تلك هي فاطمة البتول الزهراء عليها السلام النموذج الأرقى للمرأة المسلمة والقدوة الأسمى للمرأة المؤمنة,تلك هي فاطمة النموذج في الكمال الإنساني للمرأة العالمية في أخلاقها وسلوكها وتعليمها وتربيتها وعلمها ومعاملتها في عفتها وطهارتها واحسانها وايثارها وقوة مواقفها وعزة نفسها وسعة علمها وحسن معاشرتها ولطيف سلوكها ورقة مشاعرها, نموذج للمرأة المعتدّة بإنوثتها والمعتزة بكرامتها ,هي النمودج الأمثل لتحصين المرأة مما يسعى له الغرب المنحل لتحويلها الى سلعة تعرض وتباع في الملاهي والمراقص, نموذج للانحراف والإتساخ والسعي الى تطبيق إستراتيجية النسَّويّه التي تفوق إستراتيجية الإلحاد بتطوير برامج ومسلسلات لزراعة النميمة وحصد الشقاق والطلاق والانحلال لتمييع وتمزيق المجتمع وتمييع الهوية تحت سقف الحرب الناعمة بإتخاذهم المرأة وسيلة لتحقيق مآربهم الشيطانية.