الخبر وما وراء الخبر

مكتب حقوق الإنسان بتعز يدين الانتهاكات في مناطق المرتزقة بما فيها الحوادث الناجمة عن الانفلات الأمني

13

أدان مكتب حقوق الإنسان في تعز كافة أشكال الانتهاكات في مناطق المرتزقة بما فيها الحوادث الناجمة عن الانفلات الأمني المتصاعد بشكل يومي.

وأوضح مكتب حقوق الإنسان بتعز في بيان، اليوم الأحد، قائلا: “نتابع بقلق بالغ تدهور الوضع الأمني في قلب مدينة تعز وضواحيها الخاضعة لسيطرة مرتزقة العدوان”.

وعبر البيان عن إدانته للجريمة المروعة بالقتل والاختطاف بحق المواطن قاسم أحمد حسن الزبيدي التي وقعت في منطقة التربة.

وأكد البيان أن مرتزقة العدوان أخفوا جريمة اختطاف وقتل المواطن الزبيدي وروجوا لشائعة اختطافه في منطقة الحوبان الواقعة في نطاق سيطرة السياسي الأعلى.

وأشار إلى أن المناطق الخاضعة لسيطرة المرتزقة أضحت مسرحا لجرائم القتل والاختطافات والتعذيب وتنعكس آثارها على الوضع الإنساني، معبرا عن أسفه لتفاقم الجرائم في المناطق المحتلة بتعز والتي تحصل بتواطؤ الجهات الأمنية هناك والاستهداف المتعمد للمدنيين بالقتل والتهديد.

وحمّل البيان مرتزقة العدوان كافة المسؤولية الجنائية والقانونية والأخلاقية عن الجرائم، داعيا إلى حماية أرواح وممتلكات المدنيين.

كما دعا البيان كافة المنظمات الدولية والمحلية المعنية بحقوق الإنسان لتحمل مسؤوليتها في رصد وتوثيق وإدانة جرائم المرتزقة وملاحقة مرتكبيها.