الخبر وما وراء الخبر

عهد المرأة الحقيقي

5

بقلم// إخلاص عبود

شتّان مابين الثريا والثرى،وفرق ما بين الحقيقة والغوى،وبين ما حقوقها الإلهية ،ومخادعيها من شياطين تربوا على أيدي أبوهم إبليس، لقد نجحت اليهود ، إلى أن وصلت في كل بيت وقاعه، وكل لبس وعلى كل بضاعة،نشرب ممايشربون ونأكل مما يأكلون ،أمرنا الله كنساء بالستر والعفاف والحجاب والغض ،والحياء والإباء والصبر والصلاة،لكنهم أمرونا بغير ذلك فسمعنا وأطعنا.

وصلت اليهود إلى قلوب بعض الناس ،وتمكنت من التأثير على المعتقدات والأفكار وتجميد العقول ،واستطاعت تحجيم أبصارنا حتى في قراءة القرآن الكريم،والتفكر فيه ،إلى حدٍ أننا نتقافز من الآيات التي تتحدث عن حقوق النساء وواجباتها،حقوقها التي هي من الله الذي خلقها ويعلم ماهو خير لها،الله الذي جعلها بشكل مختلف عن الرجل وميّزها وأعزها بحقوقها التي تتناسب مع طبيعة خلقها وتصويرها الرباني.

عاشت المرأة قبل الإسلام عصر السحق ،وعصر الإستحقار والسخرية والإذلال،عصرٌ فيه تُقتل أو تُرجم أو تُدفن،أو تُورَث عصر الرجل فقط ،والمرأة آلة للإنجاب،ووسيلة للمتعة، يتم إستقذارها بعد الشباع منها،في زمان كان يُسمى الجاهلية ،جاهليون لا يعلمون عن الدين ولا الحقوق،ولا يعلمون ماذا يعني زوجة ولا إنسانة ولا إمراءة،فهي في سوق العبيد تُباع لسوق الدعارة،وهي في سوق الدعارة سلعة ولعبة ووسيلة فساد وإفساد ونشر الأمراض، لم تكن المراءة في ذلك العصر أكثر من مخلوق مضطهد،وبشر محروم الإنسانية،ومحروم لكل حقوقه الفطرية حتى.

خُلق الرسول المحرر لكل عبدٍ مظلوم،وبُعث هذا الرسول الأعظم ،وأتى الإسلام ليُقدم نموذجاً يُعبر عن مدى عدل الله في تعامله مع ماخلقه، عن مدى قسط الله في ما ميّزه وأكرمه وهي (المرأة)،فكان هذا النموذج هو بيت النبوة بذلك الأب العظيم وتلك الإبنة الطاهرة ،وتلك الأم العظيمة التي كسرت ضلالاتهم وعقائدهم فكانت تاجرة إقليمية،وكانت نموذج قبل حتى أن تتزوج برسول الله،فكان هذا البيت العظيم أساساته متينة،وأركانه قوية،وأعمدته راسخه.

في الوقت الذي كانت البنت يدفنها أبوها،كان رسول الله( صل الله وسلم عليه وآله )،يغمرها بالحب والحنان والعطف ،والرحمة ولكأنه دفنها في أرض قلبه حباً عظيماً،ولم يكتفي ببنته فقط ،بل كان المحب العاشق والصادق لزوجته،الوفي معها حيةً وميته،الذاكر لها والشاكر جهادها وبذلها وحبها،المتمسك بها والمكرم لها في أقواله وأعماله،فكان ذلك البيت هو أول بيت أعطى به الله للمرأة حقوقها،فلم تُدفن ولم تُباع أو تُشترى،بل إن رسول الله جعل من الزهراء قرآءناً يمشي على الأرض،فكانت المستورة المتحجبه،الحيةُ المؤمنةُ،الصادقة والصابرة والمجاهدة،إن من رباها هو من رباه الله،لقد كانت جزء من رسول الله ،من علمه وعلومه،من وعيه وثقافته ونهجه،من تحركه وجهاده وبذله وعطائه،فكانت لسانه ويده وعقله وتفكيره.

إن مانعيشه اليوم هو هذا الواقع المزري:نساء عاريات ،على السلع والبضائع،في فنادق الدعارات تُشترى بالأموال،وتُستخدم إلى أن تَبلى وتُرمى في الشوارع بلا إنسانية ولا أنوثة،نراها في كل القنوات لعرض المنتجات،تُستخدم فقط لجذب المشترين والمسوقين،وجذب الفاسدين والفاسقين،لباسها ملعون من الرجال،وصوتها ملعون تخضع بالقول لكل الرجال،وتُنازعهم بلا حياء ولا عفة، إرثها يُسرق أو يؤكل ،ولحمها يُنهش، أخبروها أن لا حقوق لها إلافي إختلاطها، ولا قيمة لها إلا في بيعها شرفها وحيائها،وما أشبه زماننا بعصر الجاهلية،غريب عن أي حقوق يتكلمون وقد أعادوها إلى ذلك العصر البغيض،وسلبوها حقوقها الحقيقية.

جعلو لها يوم المراءة العالمي،للتأكيد على أنها لا زالت سلعة ،وهذا اليوم إنما ليستخدموها فقط كشعار لإيهام الناس أنهم أحن من الله بها،وأنهم أرحم من الله وأن هذه الحقوق _المذكورة سابقاً _هي الحل لها والأفضل لأن تعيش بكرامة،والحقيقة أن عهد المرأة الحقيقي بدأ منذ عهد الزهراء عليها السلام،ذلك العهد الذي كرم بها النساء إلى أن جعل منها هي نسل أبيها وعصبته،وجعل من تلك الأنثى الذرية الطاهرة والسفينة التي تنجي الناس من الغرق في الضلال،ثم السقوط إلى قعر جهنم _والعياذ بالله_فكان هذا هو العهد الجديد والعهد الحقيقي للمرأة.

يجب علينا كنساء أن لا نعود كما عادت الكثير إلى الجاهلية؛لأن مصيرهن سيكون الدفن أو القتل أو السقوط في وحل الفساد،يجب علينا أن لا ننجر للحرب الناعمة الشيطانية،وأن نكون ممن يتبعن الزهراء وذريتها،وممن يحمين دينهنّ وعفتهن وحيائهن،ويتمسكن بهويتهن،فنحن بلا هوية سنكون بلا إنسانية ولا بشرية،وسنعود إلى زمن الجاهلية من جديد،وقتها لن يكون إلا جاهلية أشد من الجاهلية الأولى.