الخبر وما وراء الخبر

مسؤول: إحدى الطائرات المسيرة الكورية الشمالية اخترقت منطقة حظر جوي بالقرب من المكتب الرئاسي في سيئول

4

كشف مسؤول عسكري كوري جنوبي، اليوم الخميس، إن إحدى الطائرات المسيرة التي أطلقتها كوريا الشمالية مؤخرا دخلت لفترة وجيزة منطقة حظر جوي بالقرب من مكتب الرئيس، يون سيوك-يول، في سيئول.

ونقلت وكالة “يونهاب” عن المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، قوله: “حلقت الطائرة لفترة وجيزة فوق الحافة الشمالية للمنطقة، لكنها لم تقترب من المرافق الأمنية الرئيسية”، في إشارة إلى منطقة “P-73″، وهي منطقة تقع على مسافة 3.7 كيلومتر من المكتب الرئاسي، داحضا تحليلا سابقا بأنها لم تخترق المنطقة.

وكانت الطائرة المسيرة من بين 5 طائرات مسيرة أرسلتها كوريا الشمالية في 26 ديسمبر عبر خط ترسيم الحدود العسكرية الفاصل بين الكوريتين، وفشل الجيش الكوري الجنوبي في إسقاطها، مما أثار تساؤلات حول وضع الاستعداد.

وأبلغ وزير الدفاع الكوري الجنوبي، لي جونغ-سوب، عن دخول الطائرة المسيرة في جزء من المنطقة، إلى الرئيس “يون” خلال إحاطة يوم الأربعاء بشأن إجراءات مكافحة الطائرات المسيرة، مثل خطط تأمين الطائرات المسيرة التي تتجنب الرادار والأنظمة المضادة للطائرات المسيرة.

وفي وقت سابق، رفضت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية تقارير إعلامية تثير تكهنات بأن الطائرة المسيرة اخترقت المنطقة. وأعرب المتحدث باسمها، الكولونيل، لي سونغ-جون، عن “أسفه الشديد”، ورفض التقارير ووصفها بأنها “غير صحيحة ولا أساس لها”.

وكشف انتهاك الطائرات المسيرة الكورية الشمالية للمجال الجوي لكوريا الجنوبية عن عدم استعداد الجنوب الكافي لاكتشاف وتعقب وإسقاط مثل هذه الطائرات المسيرة الصغيرة.

وبحسب وزارة الدفاع، فإن الطائرات المسيرة الكورية الشمالية، حلقت في مسارات منحرفة، وغيرت السرعة والارتفاعات بطرق غير متوقعة.

وكانت سيول ردّت، في 26 ديسمبر الماضي على بيونغ يانغ، حيث أرسلت طائرتها إلى بيونغ يانغ بحسب ما أعلنت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية.