الخبر وما وراء الخبر

الجيش الكوري الشمالي يتسلم راجمات قادرة على إصابة كل أراضي كوريا الجنوبية

21

قامت الصناعة الكورية الشمالية، بالتزامن مع الجلسة الكاملة السادسة للجنة المركزية لحزب العمال الكوري، بتسليم القوات المسلحة 30 راجمة تطلق قذائف من عيار 600 مم برؤوس نووية تكتيكية.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أن زعيم البلاد كيم جونغ أون ألقى كلمة في حفل تسليم هذه المعدات العسكرية للقوات المسلحة، أشار فيها إلى أن هذه الأسلحة “تتمتع بقدرة عالية على تجاوز التضاريس الأرضية، والقدرة على المناورة العالية، والقدرة على الهجوم الدقيق المفاجئ والسريع”.

وشدد الزعيم كيم جونغ أون، على أن مدى إصابة هذه الراجمات يشمل كل أراضي كوريا الجنوبية، وهي تستطيع إطلاق قذائف برؤوس نووية تكتيكية.

وتظهر في الصور من الاحتفال، أن كل راجمة يمكنها حمل ستة صواريخ، وتؤكد كورية الشمالية، أن هذه “الأسلحة الصاروخية العملاقة” ليس لها نظير في العالم.

ونوهت الوكالة بأن الزعيم كيم جونغ أون، أشار خلال الجلسة الحزبية، إلى أن كوريا الجنوبية “أصبحت بلا شك عدوا”، مما يؤكد على “أهمية وضرورة الإنتاج الضخم للأسلحة النووية التكتيكية ويتطلب زيادة عدد الأسلحة النووية في البلاد بشكل كبير”.

إلى ذلك أوعز كيم جونغ أون، خلال جلسة لقيادة الحزب الحاكم، بإنجاز العمل وإطلاق أول قمر صناعي للاستطلاع مع صاروخ حامل، مشددا على ضرورة إطلاق أول قمر صناعي عسكري كوري شمالي في المستقبل القريب.

وأشارت الوكالة إلى أن كيم جونغ أون، ترأس جلسات القيادة الحزبية التي جرت في الفترة من 26 إلى 31 ديسمبر، وتم خلالها استعراض نتائج العمل في عام 2022 وتحديد الأهداف الواجب تنفيذها في 2023. وحدد الزعيم الكوري الشمالي خلال ذلك، المهام اللازمة لتطوير الدولة، ومن بينها التصدي للأعداء، وتنشيط عمل أعضاء الحزب وقياداته وتحديد المؤشرات المستقبلية لعدد من الصناعات.

في وقت سابق، وجّه الزعيم الكوري الشمالي، بتطوير صاروخ باليستي جديد عابر للقارات وقادر على شن هجوم نووي مضاد، وإنتاج كميات كبيرة من الأسلحة النووية التكتيكية.