الخبر وما وراء الخبر

الحديدة.. وقفات احتجاجية تدعو إلى تعزيز الوعي للتصدي لمخططات العدوان

2

نظمّت بمحافظة الحديدة، اليوم وقفات احتجاجية عقب صلاة الجمعة للتنديد بممارسات دول العدوان وحصاره وتعنته في صرف مرتبات موظفي الدولة ورفع المعاناة عن الشعب اليمني.

وأكد المشاركون في الوقفات، أهمية تعزيز الوعي للحفاظ على وحدة الجبهة الداخلية والتصدي لمحاولات استهداف النسيج المجتمعي بعد انكشاف مشروعه التدميري وأطماعه في نهب ثروات وخيرات البلاد.

وأوضحوا أن معركة الشعب اليمني مع العدوان، معركة انتزاع سيادة البلاد وخروجه من الوصاية والتبعية من خلال حشد الجهود لمواجهته وكسر ما يُراهن عليه من أهداف لاختراق نسيج المجتمع اليمني وخلخلة الصف الداخلي.

وأشارت كلمات الوقفات، إلى مخططات العدوان التي لجأ إليه بعد فشله عسكرياً على مدى ثمانية أعوام، ما يضع الجميع أمام مسؤولية لمواجهة مؤامرات تحالف العدوان وخوض المعركة المصيرية لدحر الغزاة والمحتلين.

ونبه أبناء محافظة الحديدة، من خطورة الانجرار وراء الشائعات ودورها في خدمة أهداف العدو وأثرها على المجتمع في مرحلة حساسة تستدعي من الجميع تعزيز اليقظة والوعي العام تجاه ما تحيكه قوى العدوان من مؤامرات.

وأعلنت الوقفات في بيان، تأييدها لتصريحات رئيس الوفد الوطني المفاوض برفض الهدنة والجهوزية والاستعداد التام للرد على مخططات دول تحالف العدوان ومماطلتها في دفع المرتبات وإيقاف عدوانها العبثي ورفع الحصار.

ولفت البيان، الى أن الشعب اليمني بات اليوم أكثر وعياً وإدراكاً تجاه أطماع العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي، ونهبه نفط وثروات البلاد وإنشاء قواعد عسكرية في المحافظات المحتلة فضلاً عن مخططات التجويع والاذلال.

ونوه البيان بحكمة لقيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى في تعزيز الصمود الشعبي والالتفاف الجماهيري والتعاطي الإيجابي مع متطلبات إدارة شؤون البلاد والإيمان بعدالة القضية ومشروع السلام دون التفريط بالسيادة والكرامة.

وجدد أبناء الحديدة التأكيد على وقوفهم إلى جانب أبطال الجيش ورجال الأمن ودعم معركة الانتصار للوطن، مؤكداً أن استهداف مواقع مصالح دول العدوان هو الخيار الوحيد لإيقاف ما يتعرض له أبناء اليمن من عدوان وحصار.

وحمّل الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية، المسؤولية جراء استمرار صمتها والعمل بسياسة الكيل بمكيالين تجاه ما يعمد إليه التحالف الأمريكي السعودي الإماراتي من ممارسات لتمرير مشاريع الاحتلال وتجويع ملايين اليمنيين والقرصنة البحرية على سفن الوقود.

ودعا بيان الوقفات، أبناء الشعب اليمني، إلى مواجهة الشائعات بوعي وبصيرة من منطلق الشواهد والمعطيات الميدانية والانتصار للقضية وتفويت الفرصة على أوهام العدو في اختلاق معارك للتأثير على العنفوان الشعبي المتأصل لليمنيين.