الخبر وما وراء الخبر

تدشين العمل بمدونة السلوك الوظيفي في مكتب بريد منطقة ذمار

10

دشن مكتب الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي منطقة ذمار اليوم العمل بمدونة السلوك الوظيفي في إدارة المكتب وفروعه ومكاتبه.

وفي التدشين أكد مدير مكتب منطقة ذمار أحمد إسماعيل عبد الرزاق أهمية تحويل هذه المدونة إلى سلوك والتزام طوعي والامتثال لها بدافع ذاتي ، وبما يصنع تحولاً نوعياً في منظومة الأداء الإداري وأثراً ملموساً في تطور الخدمات التي تقدمها الهيئة وبصورة تتلائم مع استراتيجية الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي الهادفة إلى تحقيق النجاح ، وبناء ثقافة تنظيمية مؤسسية مبنية على مبادئ وقيم جوهرية ترتقي بالتعاملات والممارسات في القطاع الحكومي ، وسعياً من الهيئة في تطوير أدائها ، وبنائها المؤسسي وتعزيز تكوينات ثقافتها التنظيمية فقد أدركت أهمية إعداد مدونة السلوك الوظيفي والأخلاقي برؤية تستوعب التوجهات الحديثة.

ولفت إن إطلاق مدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات العمل في الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي ، يمثل أحد الخيارات لاستراتيجية للارتقاء بمستوى لعمل المؤسسي والنهوض بمستوى الخدمات ، الأمر الذي حرص على تحقيقه كل موظفي ومنتسبي الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي حتى يتمكنوا من الحفاظ على مؤسستهم الوطنية واستعادة الدور المحوري والمؤثر الذي لا غنى عنه للفرد والمجتمع والدولة على حد سواء.

وأشار إلى ان ذلك يعد متطلباً استراتيجياً في النهوض بمؤسسات الدولة، وهو الدور المعول على موظفي الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي ، من خلال استشراف المستقبل البريدي الواعد الذي يستلزم العودة للمعايير الأخلاقية وتطبيق القواعد والمبادئ الأساسية لآداب الوظيفة العامة، من أجل استنهاض القدرات والمسؤوليات واستكمال مسار الاستثمار الحقيقي للقدرات البشرية وتطويرها لتلبية احتياجات المجتمع اليمني ، وحماية موارد ومكتسبات البريد اليمني كواحدة المنشآت الاقتصادية الوطنية التي تسهم في عملية البناء وتحقيق التنمية المستدامة ، وهو ما سيعمل على تعزيز أدائها وقدراتها وكفاءاتها في مختلف الاتجاهات.

بدوره أكد مدير عام مكتب الخدمة المدنية والتأمينات عصام العميسي أهمية الامتثال لمدونة السلوك والعمل بها نصاً وروحاً لضبط وتنظيم قواعد السلوك الوظيفي وأخلاقيات العمل المبنية على حُسن الخُلق و الاحترام والصدق والأمانة والشفافية والالتزام بالقوانين والتشريعات واللوائح المنظمة للعمل.

مبينا ان المدونة تتضمن معايير السلوك الوظيفي والأخلاقي الذي يجب أن يتحلى به كل موظف أياً كان مستواه الإداري ، والعمل على صنع تحول نوعي يحقق النهوض الملموس والواقعي في العمل.

وأشار إلى ان توجهات الدولة تمضي نحو تطوير العمل الإداري على نحو جاد ، كواحد من أهم اللبنات الأساسية في العمل على إعادة بناء الدولة اليمنية وتعزيز تماسك مؤسساتها وإرساء مبدأ العمل المؤسسي، وتفعيل أدائها وتكريس أهدافها لخدمة المواطن.

و جرى خلال التدشين التوقيع من قبل القيادات الادارية والموظفين على وثائق مدونة السلوك الوظيفي.