الخبر وما وراء الخبر

وزارة الصناعة والتجارة تُحيي الذكرى السنوية للشهيد

5

نظمت وزارة الصناعة والتجارة والمؤسسة اليمنية العامة لصناعة وتسويق الأسمنت وشركة كمران للصناعة والاستثمار والهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة، اليوم الأحد، فعالية تكريمية لأسر شهداء موظفيها عرفانا بدورهم وتضحياتهم في سبيل أمن واستقرار الوطن.

وفي الفعالية أكد نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية، محمود الجنيد، أهمية إحياء ذكرى الشهيد الذي استشهد وهو يدافع عن الوطن لينعم المواطن بالأمن والأمان والاستقرار.

وأشار إلى اهتمام الدولة والحكومة برعاية أسر الشهداء تكريما وتقديرا للشهداء الذين قدّموا أرواحهم فداءً للوطن وسيادته واستقلاله ودحر قوى الطغيان والاستكبار.

ولفت إلى أهمية هذه الذكرى في إحياء ثقافة الجهاد في نفوس المجتمع والسير على درب الشهداء، مؤكدا أن دماء الشهداء أثمرت للشعب اليمني عزة وكرامة وحرية واستقلال.

وشدد على ضرورة الارتقاء إلى مستوى تضحيات الشهداء في البذل والعطاء وأن يكون الجميع عند مستوى المسئولية وطموح أبناء الشعب اليمني الصامد في مواجهة العدوان الهمجي والحصار الجائر.

وأوضح الجنيد ان إحياء ذكرى الشهيد لاستذكار عطاءات وتضحيات الشهداء الذين وهبوا أنفسهم ودمائهم الزكية في مختلف ميادين العزة والكرامة.

من جهته أوضح نائب وزير الصناعة والتجارة، أحمد محمد الشوتري، أن الذكرى السنوية للشهيد محطة لتعزيز الصمود والتحرك لمواجهة الأعداء، مؤكدا أن الشهداء قدموا أرواحهم لينعم الشعب اليمني بالأمن والأمان والاستقرار، وتحرير الوطن من الغزاة والمحتلين.

ونوه بان الاهتمام بأسر الشهداء وتقديم سبل الرعاية لهم واجب ديني وأخلاقي ووطني عرفاناً بتضحياتهم وما قدموه في سبيل الدفاع عن الوطن وحريته وسيادته واستقلاله.

وحث على ضرورة استلهام الدروس والعِبر من تضحيات الشهداء في البذل والعطاء والاهتمام بأسر الشهداء ورعايتهم.

وأكد أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد يعبر عن قوة وعزيمة الشعب اليمني وإصراره على المضي قدماً في طريق الحق والنهج القويم الذي سلكه الشهداء وبذلوا في سبيله أرواحهم ودماءهم الزكية.

وعبر عن التقدير لاهتمام قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي والرئيس مهدي المشاط وحكومة الإنقاذ الوطني برعاية أسر الشهداء في مختلف الجوانب والمجالات المعيشية والتعليمية والاجتماعية والصحية.

وأهاب بكافة منتسبي وزارة الصناعة والتجارة والمؤسسات والهيئات التابعة لها استمرار القيام بمسؤولياتهم على أكمل وجه.

فيما عبرت كلمة أسر الشهداء، التي ألقاها الدكتور محمد الحيفي، عن الامتنان والشكر لهذا التكريم الذي يعكس اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى بأسر الشهداء.

ولفت إلى أن الذكرى السنوية للشهيد ستظل بصمة خالدة في وجدان اليمنيين يتذكرون من خلالها عطاء الشهداء وبطولاتهم المشرقة التي سيسجلّها التاريخ بأحرف من نور في أنصع صفحاته.

وأشار إلى أننا في ذكرى الشهيد نستذكر مآثر الشهداء ومواقفهم وثباتهم وصمودهم وإبائهم واستبسالهم ما يزيد في عزمنا وثباتنا وصمودنا لنكون أقدر على مواجهة التحديات والأخطار.

وفي الختام جرى تكريم أسر وأقارب الشهداء عرفاناً بعطاء وتضحية واستبسال الشهداء في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن.

تخلل الفعالية التكريمية فقرات إنشادية وقصائد شعرية وريبورتاج عن الشهداء وعظمة تضحياتهم.