الخبر وما وراء الخبر

ألمانيا تبرم صفقة لشراء 35 مقاتلة أمريكية من طراز إف-35

1

أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني بشدة الموافقة على القرار غير الاجماعي الذي تبنته أمريكا ضد إيران في اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة “ايكوسوك” (ECOSOC)، واعتبره إجراء سياسيا وفاقدا للصفة القانونية، ومناقضا للميثاق ويخلق نهجا خاطئًا في هذه المنظمة الدولية.

ووفق وكالة “إرنا” قال كنعاني في تصريحه، مساء الأربعاء: إن هذا الاجراء الأمريكي المنحاز ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو محاولة لفرض مطالب سياسية أحادية الجانب وتجاهل إجراءات الانتخابات في المؤسسات الدولية.

وأضاف: إن حرمان عضو قانوني في لجنة وضع المرأة هو بدعة سياسية، وتشويه سمعة هذه المنظمة الدولية ، وأيضًا إطلاق إجراء أحادي الجانب للانتهاكات المستقبلية للمؤسسات الدولية.

تابع: من المثير للسخرية أن يُعتبر الكيان الإسرائيلي المصطنع، بسجله الأسود للجرائم المنظمة ضد الشعب الفلسطيني المظلوم ، عضوا في لجنة وضع المرأة بدعم من أمريكا وحلفائها.

ولفت إلى أن إيران كانت عضوا في لجنة وضع المرأة لفترتين خلال السنوات العشر الماضية (منذ 2011)، وخلال انتخابات العام الماضي تم انتخابها كعضو للمرة الثالثة بغالبية عدد الأصوات (43 صوتًا من 54 عضوًا في Ecosoc)

وفي إشارة إلى الجهود المكثفة وطويلة الأمد التي تبذلها أمريكا لزعزعة استقرار إيران ودورها (أمريكا) في الانتهاك الجسيم لحقوق الشعب الإيراني قال كنعاني: ان دولة (أمريكا) هي نفسها منتهك رئيسي لحقوق الشعب والمرأة والمجتمع الإيراني، ومنذ بداية الثورة الإسلامية الإيرانية حتى الآن، لم تتردد في القيام بأي عمل عدائي ضد حقوق ومصالح الشعب الإيراني.

وتسائل، كيف يمكنها(أمريكا) أن تدعي دعم حقوق المرأة الإيرانية الآن؟ لا شك أن أمريكا لا تستطيع عبر تزييف الحقائق التستر على الانتهاك الواسع لحقوق الشعب، وخاصة نساء إيران، من خلال فرض عقوبات أحادية الجانب لعدة عقود من الزمن.

وقال كنعاني: نشكر الدول الأعضاء الخمس والعشرين التي لم تؤيد هذا القرار بطرق مختلفة ولم تصوت لصالحه، ولا شك أن إجراء أمريكا مدان ومرفوض من منظار الشعب الإيراني العظيم وفي محكمة الضمائر المستيقظة والحكومات المستقلة في العالم.

وانتهت عضوية جمهورية إيران الإسلامية في لجنة وضع المرأة التابعة للأمم المتحدة بعد قيام أمريكا بالتأسيس لبدعة ونهج خطير وفي استعراض مناهض لإيران في هذه الهيئة الدولية.

وتمت الموافقة على قرار إلغاء عضوية إيران في لجنة الأمم المتحدة للمرأة بأغلبية 29 صوتًا مقابل 8 أصوات معارضة وامتناع 16 عن التصويت.