الخبر وما وراء الخبر

“داعش” تنفذ هجوما على فندق يرتاده صينيون في كابول

3

شنت جماعة داعش التكفيرية، عصر الاثنين، هجوماً بعبوات ناسفة وقنابل يدوية وأسلحة نارية على فندق في كابول يرتاده رجال أعمال صينيون مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى تضاربت الأنباء بشأن عددهم.

وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من فندق “كابول لونغان” بينما هرع عناصر الأمن إلى الموقع وطوقوا الحي.

وذكرت منظمة “إميرجينسي” الإيطالية غير الحكومية التي تدير مستشفى على بُعد كيلومتر واحد فقط عن موقع الانفجار أنها استقبلت ثلاثة قتلى و21 جريحاً.

من جانبه قال ناطق باسم شرطة كابول إن ثلاثة مهاجمين قتلوا وتم توقيف مشتبه به.

وقال الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر إن “جميع نزلاء الفندق تم إنقاذهم ولم يُقتل أي أجنبي، مضيفا جُرح نزيلان أجنبيان فقط عندما ألقيا نفسيهما من طابق علوي”.

وأعلنت جماعة داعش في بيان مسؤوليتها عن الهجوم، زاعمة أن اثنين من عناصرها “فجرا حقيبتين ناسفتين زرعتا سابقاً واستهدفت إحداهما حفلاً للصينيين، بينما استهدفت الثانية صالة استقبال الزوار في الطابق الأول”.

وقالت: إن أحد المهاجمين “كمن بعدها في الطابق الثاني وبدأ بإلقاء القنابل اليدوية على من يحاول الصعود من عناصر طالبان بينما راح الثاني يفجر أبواب الشقق صعوداً بعبوات لاصقة ويطلق النار على النزلاء الصينيين”.

ويعد الفندق رائجاً في أوساط رجال الأعمال الصينيين الذين يزورون أفغانستان بشكل متزايد بهدف صفقات تجارية وتحسين العلاقات التجارية مع هذا البلد الواقع على طريق الحرير الصيني.