الخبر وما وراء الخبر

موسكو: الاتحاد الأوروبي لا يريد أن يفهم أنه شريك صغير لأمريكا

4

علقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على استياء الاتحاد الأوروبي من قانون مكافحة التضخم الأمريكي، بأن الاتحاد لا يريد أن يفهم أنه شريك صغير ومعتمد للولايات المتحدة.

ووفق موقع “روسيا اليوم” قالت زاخروفا “بروكسل لا تريد أن تفهم أنها بالنسبة لواشنطن، فقد تحولت منذ فترة طويلة إلى شريك صغير ومعتمد. بعد أن تورطت تحت ضغط من الولايات المتحدة، في مواجهة مباشرة مع روسيا.

وأضافت، على عكس مصالحها الاقتصادية والسياسية، أكدت بنفسها الموافقة على مثل هذا الدور. وكلما قل استعداد الاتحاد الأوروبي لصياغة أولوياته الخاصة والدفاع عنها أمام الأمريكيين، قل اعتبارها على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي”.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، إلى أن الدعم المتهور لأوكرانيا، والارتفاع الهائل في أسعار الطاقة، وزيادة المعروض من الغاز الطبيعي المسال الأمريكي باهظ الثمن، المشاركة في مبادرات البيت الأبيض المناهضة للصين، مثل خطط إنشاء “سلاسل إمداد مستدامة” للمنتجات الهامة، تقوض فقط الموقف الضعيف بالفعل للاتحاد الأوروبي في العلاقات التجارية والسياسية مع الولايات المتحدة.

ووفقا لها، على الرغم من كل تصريحات إدارة بايدن حول ثبات الشراكة مع بروكسل، فإن مقاربات واشنطن للتفاعل مع الاتحاد الأوروبي في المجالات الاقتصادية وغيرها هي نهج استهلاكي بشكل علني.

وأضافت زاخاروفا: “عندما تتطلب أهدافهم ذلك، لا يفكر الأمريكيون بأي شخص. الاتحاد الأوروبي ليس استثناء”.

وأشارت إلى أن “الاتحاد الأوروبي، الذي يشكو من الولايات المتحدة، يجب أن “ينظر في المرآة” في كثير من الأحيان، لأن بروكسل، التي تقلد عادات “حاكمها الخارجي”، تحاول التصرف بنفس الطريقة، بفرض شروط غير متكافئة وغير مواتية على البلدان الأخرى لتنفيذ التعاون التجاري والاقتصادي والاستثماري.